بوتين يكثف اتصالاته مع زعماء آسيا الوسطى
آخر تحديث: 2001/9/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/6 هـ

بوتين يكثف اتصالاته مع زعماء آسيا الوسطى

فلاديمير بوتين
كثف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاتصالات مع جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابقة في منطقة آسيا الوسطى, في وقت تستعد فيه القوات الأميركية لشن هجمات على حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان. في هذه الأثناء لقي 11 جندياً روسياً مصرعهم بعد سقوط شاحنة كانت تقلهم في بحيرة صناعية جنوبي روسيا.

وقال المكتب الصحفي للرئيس الروسي الذي يقضي عطلة على البحر الأسود قبل زيارة من المقرر أن يقوم بها إلى ألمانيا الثلاثاء إن بوتين تحدث هاتفيا مع زعماء قرغيزستان وأوزبكستان وكزاخستان وتركمانستان وطاجيكستان.

وقال بيان للكرملين إن بوتين وزعماء الدول الخمس في آسيا الوسطى بحثوا تنسيق العمليات في ضوء تطورات الموقف في المنطقة ومن حولها. وأمضى بوتين معظم وقته أمس في بحث الوضع مع كبار رجال الأمن في البلاد وأعلن مجددا التزام موسكو بمحاربة الإرهاب الدولي.

وأيد الزعيم الروسي حق واشنطن في الانتقام بعد الهجمات لكنه قال إن أي عمل لابد أن يتماشى مع القانون الدولي. ولم يتضح بعد كيف سيكون رد فعل موسكو في حالة شن عملية عسكرية شاملة من أراضي جمهوريات آسيا الوسطى السوفياتية السابقة التي ينظر اليها الروس بوصفها منطقة مصالح إستراتيجية.

وتسلط الأضواء على هذه المنطقة التي يغلب المسلمون على سكانها وتجاورها أفغانستان حيث يقيم أسامة بن لادن الذي تقول الولايات المتحدة إنه المشتبه فيه الرئيسي في الهجمات التي تعرضت لها في 11 سبتمبر/ أيلول الجاري.

ولكل من أوزبكستان وطاجيكستان حدود برية مع أفغانستان وهناك تكهنات بأن تستخدم أراضيهما في دعم أي عمليات عسكرية أميركية هناك. وفي السياق ذاته طالب بوتين شركاء روسيا دعم بلاده على جبهة الحرب في الشيشان إذا كانوا يرغبون في تعاون موسكو في مكافحة ما أسماه بالإرهاب. وقال بوتين في مقابلة مع مجلة فوكس الألمانية إنه لا يرى فائدة من شن معركة على جبهتين أو ثلاث جبهات في وقت واحد، مؤكدا أن روسيا لا يمكنها أن تخوض أي حرب أخرى غير تلك التي تخوضها ضد المقاتلين الشيشان.

مقتل 11 جنديا روسيا
في هذه الأثناء قالت وكالة أنباء إيتار تاس الروسية إن شاحنة تقل جنودا روسا سقطت في بحيرة صناعية مما أسفر عن مقتل 11 من 29 جنديا كانوا على متنها. وكان الجنود في طريق عودتهم لمعسكرهم في منطقة فولغوغراد جنوبي روسيا بعد أن شاركوا في حفل في مزرعة تابعة للدولة حيث يقومون بجمع البصل لوحدتهم العسكرية.

وأفادت الوكالة أن خمسة جنود نقلوا لمستشفى فولغوغراد العسكري وأن أحدهم في حالة خطيرة. وتمكن عمال الإنقاذ من انتشال جثة آخر ضحية صباح اليوم بعد انتشال الشاحنة من البحيرة الصناعية.

المصدر : وكالات