أجهزة الأمن الغربية تواصل ملاحقة العرب والمسلمين
آخر تحديث: 2001/9/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/6 هـ

أجهزة الأمن الغربية تواصل ملاحقة العرب والمسلمين

مسلم بريطاني خارج سفارة إسلام اباد بلندن للمشاركة في تظاهرة احتجاج على قرار الرئيس الباكستاني بالتعاون مع واشنطن

أعلنت الشرطة البريطانية أنها لاتزال تستجوب ثلاثة أشخاص اعتقلوا للاشتباه في علاقتهم بالهجمات على الولايات المتحدة مؤخرا. وفي فرنسا مددت السلطات مدة احتجاز سبعة إسلاميين، بينما أعلنت مصادر أن محققين أميركيين حددوا هوية مجموعات إرهابية تقيم في الولايات المتحدة. .

وقد اعتقلت سلطات الأمن البريطانية الجمعة شخصا في منطقة بيرمنغهام وسط البلاد في حين اعتقل رجل وامرأة في بيركشير غربي لندن. وقالت مصادر صحفية إن الشخص المعتقل في بيركشير جزائري يعيش في بريطانيا حيث كان يتلقى دروسا مكثفة في الطيران قرب مطار هيثرو بلندن بينما تعمل زوجته مضيفة جوية على حد قول سلطات الأمن.

واعتقل الرجل وزوجته بعد معلومات لمكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي قال فيها إنهما أجريا اتصالات هاتفية مع أحد منفذي الهجوم وربما التقياه في الماضي. وجرت عمليات الاعتقال بناء على قانون منع الإرهاب الذي يسمح للشرطة باعتقال أي شخص لمدة 48 ساعة وطلب تمديدها لمدة مماثلة من المحكمة إذا اقتضى الأمر.

وقد أطلق الشخص الذي اعتقل يوم الجمعة ويبلغ عمره 29 عاما دون أن توجه له أي تهم.

ملاحقات فرنسية
وفي باريس أفادت مصادر الشرطة الفرنسية بأن مكاتب دائرة مراقبة الأراضي الفرنسية المكلفة مراقبة أعمال التجسس مددت مدة التوقيف الاحتياطي لسبعة إسلاميين مشتبه بهم أو متعاطفين مع المشتبه بهم اعتقلوا صباح الجمعة في باريس.

واعتقل السبعة من قبل شرطة مكافحة التجسس بموجب مذكرة قضائية صادرة عن قضاة مختصين في شؤون الإرهاب في إطار تحقيق في تهديدات إرهابية ضد مصالح أميركية بفرنسا.

ويمكن تمديد التوقيف الاحتياطي في قضايا الإرهاب إلى أربعة أيام كحد أقصى. والمعتقلون السبعة جميعهم يحملون الجنسية الفرنسية أو من رعايا إحدى دول المغرب العربي. وكانوا خاضعين للمراقبة منذ أسابيع عدة بسبب صلتهم المحتملة بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه بن لادن في أفغانستان.

وقد أصدر القضاء المختص في شؤون مكافحة الإرهاب مذكرة التوقيف بعد اعتقال جمال بقال (35 عاما) الفرنسي الجنسية والجزائري الأصل في نهاية يوليو/ تموز في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

اثنان من (FBI) يحرسان مبنى فدراليا في لوس أنجلوس (أرشيف)
ملاحقات أميركية
وفي غضون ذلك ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية الصادرة اليوم أن المحققين الأميركيين في الهجمات الأخيرة على الولايات المتحدة حددوا هوية أربع أو خمس مجموعات تقيم في الولايات المتحدة وهي على علاقة ببن لادن على حد قول الصحيفة.

وأضافت الصحيفة أن المحققين لم يتمكنوا بعد من إيجاد رابط بين هذه الخلايا التي تقول الصحيفة إنها تابعة لتنظيم "القاعدة" الذي يتزعمه بن لادن وبين المتهمين الـ19 المشتبه في تنفيذهم الهجمات على مركز التجارة العالمي والبنتاغون.

وباتت هذه المجموعات الآن -حسب مصادر الصحيفة- تحت المراقبة الشديدة لمكتب التحقيقات الفدرالي. وأضافت نقلا عن مسؤولين أن الشرطة الفدرالية "لم تعتقل أحدا لأن عناصر هذه المجموعات دخلت إلى البلاد بصورة شرعية ولم تتورط في أي نشاط غير شرعي منذ ذلك الحين".

وأعلن المسؤولون الذين رفضوا توضيح مكان وجود هذه العناصر أنهم لا يعرفون ماذا تفعل هذه المجموعات في أميركا ولا ما إذا كانت تعد لتنفيذ هجمات. وتقول الولايات المتحدة إن تنظيم "القاعدة" يضم مجموعات إسلامية تعمل في كافة أنحاء العالم.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول حكومي رفيع قوله إن المسؤولين الأميركيين كانوا يعرفون "منذ سنوات" أن "عشرة" إرهابيين يحتمل أنهم على علاقة مع بن لادن يجرون تدريبات على الطيران في الولايات المتحدة ولكنه "لم يكن لديهم ما يشير إلى وجود مشاريع هجمات".

عودة إلى الصفحة الرئيسية لحرب الإرهاب

المصدر : وكالات