طالبة تحمل صورة بن لادن أمام القنصلية الأميركية في سورابايا

احتشد عدة مئات من المتظاهرين في إندونيسيا تعبيرا عن غضبهم المتزايد من خطط أميركية ترمي إلى توجيه ضربات انتقامية إلى أفغانستان، ومن اتهام واشنطن لأسامة بن لادن بالوقوف وراء الهجمات التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن مؤخرا.

وقالت وكالة الأنباء الإندونيسية إن مئات المحتجين تجمعوا في ميناء ماكسار وبالو في جزيرة سولاويزي واصفين الأميركيين بالعجرفة ومهددين بمقاطعة البضائع الأميركية، وأحرق المتظاهرون العلم الأميركي ورددوا هتافات معادية للولايات المتحدة.

إندونيسيون يرفعون لافتات أمام السفارة الأميركية في جاكرتا تندد بأميركا وإسرائيل وتعتبرهما دولتين إرهابيتين أمس
واتهم عشرات الطلاب الذين تظاهروا أمام القنصلية الأميركية في مدينة سورابايا عاصمة جاوا الشرقية الولايات المتحدة بتلفيق الاتهامات لأسامة بن لادن بأنه كان وراء الهجمات التي تعرضت لها مدينتا واشنطن ونيويورك في الحادي عشر من الشهر الجاري.

وقد انتشر نحو ستين عنصرا من رجال شرطة مكافحة الشغب لقمع نحو أربعين من أعضاء اتحاد الطلاب الإسلاميين في المدينة الواقعة على بعد 675 كلم شرقي جاكرتا، غير أنه لم يبلغ عن وقوع أعمال عنف.

واعتبرت مظاهرات اليوم الأكبر من نوعها في إندونيسيا منذ وقوع الهجمات على الولايات المتحدة، وهي الثانية المعادية لأميركا هذا الأسبوع، كما تجيء بعد تهديدات أطلقتها الجماعات الإسلامية في إندونيسيا بشن حرب مقدسة على الولايات المتحدة إذا هاجمت أفغانستان.

عودة إلى الصفحة الرئيسية لحرب الإرهاب

المصدر : وكالات