صورة لاثنين من المشتبه باختطافهما إحدى الطائرات التقطت عبر كاميرا في مطار بورتلاند
قالت وثائق لوزارة العدل الأميركية إن بعض المطلوب استجوابهم وبعض المتهمين بانتهاك قواعد الهجرة دخلوا الولايات المتحدة قبل وقت قصير من الهجمات التي استهدفتها مؤخرا. وتراوح الاتهامات الموجهة لمعظم الموقوفين ومجموعهم 33 شخصا من دول الشرق الأوسط بين حيازة وثائق سفر مزورة والبقاء في البلاد بشكل غير قانوني بعد انتهاء مدة تأشيراتهم.

ولم يوجه مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) لأي من المتهمين بانتهاك قواعد الهجرة تهمة التورط في خطف الطائرات المدنية. ويحمل هؤلاء جنسية كل من مصر والسعودية وإيران والأردن وسوريا وإسرائيل، إضافة إلى باكستانيين وهنود.

ويحقق العملاء الفدراليون مع المتهمين لجمع معلومات قد تفيد في كشف هوية خاطفي الطائرات الأربع التي استخدمت في الهجوم على مركز التجارة العالمي بنيويورك والبنتاغون بواشنطن مما أسفر عن سقوط أكثر من 6800 شخص بين قتيل أو مفقود.

ويشير مكتب التحقيقات الفدرالي إلى أن من بين من دخلوا الولايات المتحدة قبل الهجمات بوقت قصير باكستانيين دخلا البلاد في 24 أغسطس/آب في براونزفيل بتكساس.

وقال مسؤولون في وزارة العدل إن إدارة الهجرة والجنسية الأميركية اعتقلت 80 شخصا لانتهاكهم قواعد الهجرة ولصلاتهم بالتحقيقات في الهجمات، وهذه هي أول مجموعة يعلن عنها من المعتقلين بانتهاك قواعد الهجرة.

صور لعدد من المتهمين بتنفيذ الهجمات
وإضافة إلى هؤلاء اعتقل عدد غير محدد من الأفراد لاستجوابهم عن الهجمات بصفة شهود عيان رئيسيين، ووسع مكتب التحقيقات الفدرالي قائمة الأشخاص المطلوبين للتحقيق معهم بشأن الهجمات إلى 200 شخص بين مشتبه بهم أو أعوان لهم أو شهود عيان محتملين.

واعتقلت السلطات الفرنسية سبعة أشخاص يعتقد أنهم كانوا يخططون للقيام بأنشطة تخريبية تستهدف الإضرار بالمصالح الأميركية في فرنسا.

وفي ألمانيا أصدرت السلطات أمرا باعتقال رجلين وصفا بأنهما من أصل عربي ويُشتبه بضلوعهما في عمليات اختطاف الطائرات الأخيرة في الولايات المتحدة.

وفي ميتشيغان أصدر مكتب التحقيقات الفدرالي تهما جنائية بحق ثلاثة من العرب كان ألقي القبض عليهم في منزل بديترويت وتتعلق التهم بحيازة وثائق مزورة. ورفض قاض فدرالي السماح بالإفراج عنهم بكفالة إلى أن يتم عقد جلسة استماع مبدئية الأسبوع المقبل.

واحتجز شخص عربي رابع يدعى نبيل المرباع الأربعاء الماضي في إحدى ضواحي شيكاغو ويشتبه بأن له علاقة مع بن لادن، وهو ضمن 200 شخص في قائمة المشتبه بهم.

يشار إلى أن الشكوك بدأت تحوم بشأن هوية قسم من الخاطفين الـ19 أو جميعهم بعد أن اكتشف أن أربعة على الأقل من الذين وردت أسماؤهم في لائحة مكتب التحقيقات الفدرالي على أساس أنهم من الخاطفين أحياء مقيمون في السعودية وتونس، وأن الخاطفين ربما استخدموا هويات مسروقة أو مزورة.

عدد من المحققين في موقع حطام الطائرة المخطوفة في بنسلفانيا
الصندوق الأسود
من جانب آخر نشرت صحيفة نيويورك تايمز معلومات تتعلق بتسجيلات الصندوق الأسود للطائرة التي اختطفت في 11 سبتمبر/أيلول وتحطمت في أحد الحقول في بنسلفانيا قبل أن تصل لهدفها الذي قال مسؤولون إنه على الأرجح كان البيت الأبيض.

وكشفت التسجيلات نشوب عراك عنيف في غرفة القيادة في اللحظات الأخيرة قبل تحطم الطائرة. وقالت الصحيفة نقلا عن مصدر قضائي إن التسجيلات نقلت أصوات عراك وصيحات باللغتين الإنجليزية والعربية.

وأضاف المصدر أنه يبدو أن هذا الشجار تسبب في سقوط الرحلة 93 لشركة "يونايتد إيرلاينز" غير أنه تعذر التمييز بين أطراف العراك وما حدث بالضبط. ويواصل الخبراء عملهم على التسجيلات في محاولة لتحديد الأصوات المسجلة.

عودة إلى الصفحة الرئيسية لحرب الإرهاب

المصدر : وكالات