فلاديمير بوتين

رفض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مخاوف من أن العالم على أعتاب حرب واسعة النطاق بسبب تعهد الولايات المتحدة بمعاقبة المتورطين في هجمات الأسبوع الماضي التي هزت واشنطن ونيويورك.

وقال بوتين في مقابلة تلفزيونية أذيعت في ألمانيا "اعتقد أنه لا أساس من الصحة للتلميح بأن البشرية تواجه خطر معارك عسكرية واسعة النطاق" وتابع قائلا "لا أعتقد أن أي شيء من هذا القبيل سيحدث.. زعماء أبرز دول العالم لن يسمحوا به". وقال بوتين إن الدول الرائدة في العالم عازمة على قمع "الإرهاب والتطرف الديني" الذي قال إنه أكبر خطر يواجه العالم.

وكان بوتين من أوائل زعماء العالم الذين قدموا التعازي إلى الرئيس الأميركي جورج بوش بعد الهجمات المدمرة التي وقعت في الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الجاري وخلفت أكثر من 6000 قتيل مازال معظمهم تحت الأنقاض. وقال بوتين إن المخابرات الروسية مستعدة لزيادة تعاونها مع الولايات المتحدة في "مكافحة الإرهاب".

لكنه لم يوضح نوعية المساعدة سواء كانت عسكرية أو في مجال المخابرات أو الإمداد التي يمكن لروسيا أن تقدمها للولايات المتحدة. ولم يذكر بوتين تفاصيل تذكر لكنه أوضح أن روسيا لم تتلق بعد أي طلبات محددة من واشنطن. وقال "كل تصرفاتنا يجب.. بل وستكون في اتفاق تام مع القانون الروسي والتزامات روسيا الدولية والقانون الدولي".

المصدر : رويترز