مظاهرات آسيوية وأوروبية ضد ضرب أفغانستان
آخر تحديث: 2001/9/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/5 هـ

مظاهرات آسيوية وأوروبية ضد ضرب أفغانستان

نساء باكستانيات يتظاهرن في كراتشي للتنديد بالولايات المتحدة

تظاهر آلاف الأشخاص في مدن آسيوية وأوروبية تعبيرا عن غضبهم ضد خطط الولايات المتحدة الرامية لضرب أفغانستان، ونظم متظاهرون في باكستان مظاهرات معادية للولايات المتحدة لليوم الثاني على التوالي، وشهدت إندونيسيا تظاهرة مماثلة، كما شهدت وألمانيا وبلجيكا وبريطانيا تظاهرات ضد الحرب.

ففي باكستان التي شهدت أعنف تظاهرات أمس أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص وجرح العديد من المتظاهرين ورجال الشرطة، واصل أنصار حركة طالبان من الأحزاب الدينية تظاهراتهم في مدينة بيشاور.

وشارك مئات المتظاهرين في مسيرة رددوا أثناءها هتافات معادية للولايات المتحدة وأحرقوا دمية تمثل الرئيس الأميركي جورج بوش وسط صيحات "الله أكبر". وفي مدينة كراتشي التي شهدت أعنف مظاهرات أمس تظاهر المئات من النسوة من الجماعة الإسلامية وهن يرفعن صور بن لادن ولافتات كتب عليها "أسامة بطلنا".

متظاهرة تحمل صورة بن لادن في كراتشي

وقد دعت الأحزاب الدينية في باكستان إلى مظاهرات حاشدة غدا للتنديد بقرار الرئيس الباكستاني برويز مشرف التعاون مع الولايات المتحدة في حملتها العسكرية المتوقعة لضرب أفغانستان غير أنها ألغت تظاهرة كانت مزمعة في العاصمة إسلام آباد التي تشهد إجراءات أمنية مشددة.

يشار إلى أن السلطات الباكستانية شددت من الإجراءات الأمنية في البلاد ونشرت أعدادا إضافية من قوات الأمن في جميع المدن الباكستانية الرئيسية تحسبا من اندلاع أعمال عنف عقب قرار الحكومة التعاون مع واشنطن لكن تلك الإجراءات لم تمنع من تنظيم تظاهرات أمس وتحويلها إلى أعمال عنف.

وفي إندونيسيا احتشد عدة مئات من المتظاهرين تعبيرا عن غضبهم المتزايد من خطط أميركية ترمي إلى توجيه ضربات انتقامية إلى أفغانستان، ومن اتهام واشنطن لأسامة بن لادن بالوقوف وراء الهجمات التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن مؤخرا.

وقالت وكالة الأنباء الإندونيسية إن مئات المحتجين تجمعوا في ميناء ماكسار وبالو في جزيرة سولاويزي واصفين الأميركيين بالعجرفة ومهددين بمقاطعة البضائع الأميركية، وأحرق المتظاهرون العلم الأميركي ورددوا هتافات معادية للولايات المتحدة.

طالبة إندونيسية تحمل صورة بن لادن أمام القنصلية الأميركية في سورابايا

واتهم عشرات الطلاب الذين تظاهروا أمام القنصلية الأميركية في مدينة سورابايا عاصمة جاوا الشرقية الولايات المتحدة بتلفيق الاتهامات لأسامة بن لادن بأنه كان وراء الهجمات. وقد انتشر نحو ستين عنصرا من رجال شرطة مكافحة الشغب لقمع نحو أربعين من أعضاء اتحاد الطلاب الإسلاميين في المدينة الواقعة على بعد 675 كلم شرقي جاكرتا، غير أنه لم يبلغ عن وقوع أعمال عنف.

واعتبرت مظاهرات اليوم الأكبر من نوعها في إندونيسيا منذ وقوع الهجمات على الولايات المتحدة، وهي الثانية المعادية لأميركا هذا الأسبوع، كما تجيء بعد تهديدات أطلقتها الجماعات الإسلامية في إندونيسيا بشن حرب مقدسة على الولايات المتحدة إذا هاجمت أفغانستان.

متظاهرون في برلين يحملون لافتة تقول "أوقفوا الحرب العالمية الثالثة"

مظاهرات في أوروبا

وفي سياق الاحتجاجات المنددة بالحرب والضربة الأميركية المحتملة لأفغانستان شهدت عدة مدن أوروبية عدة تظاهرات
. وسار نحو أربعة آلاف متظاهر يدا بيد في لندن قبالة مقر رئيس الحكومة البريطانية للتنديد بالتصريح الذي أدلى به رئيس الوزراء توني بلير والذي أكد فيه تضامن البريطانيين الثابت مع الولايات المتحدة.

وفي مدينة غلاسكو جنوبي غربي إسكتلندا قالت الشرطة إن حوالي ألف شخص تظاهروا تعبيرا عن معارضتهم لتوجيه ضربة أميركية عسكرية ضد أفغانستان تحت شعار "العدالة وليس الثأر"، ونظم التظاهرة الحملة الإسكتلندية لنزع السلاح النووي.

وحمل نحو أربعة آلاف متظاهر في برلين لافتات كتب عليها "أوقفوا الحرب العالمية الثالثة" في إطار تظاهرة نظمت للتنديد بالعمل العسكري الأميركي ردا على هجمات نيويورك وواشنطن في 11 سبتمبر/ أيلول الجاري. وسار نحو ألف متظاهر في مدينة ليج البلجيكية يحملون لافتة كتب عليها "أقيموا الحب لا الحرب" وجاءت هذه التظاهرة أثناء اجتماع لوزراء مالية الاتحاد الأوروبي لمناقشة آثار الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة.

عودة إلى الصفحة الرئيسية لحرب الإرهاب

المصدر : وكالات