أسامة بن لادن
قال مدرس بريطاني علم أسامة بن لادن اللغة الإنجليزية في مدرسة خاصة بالسعودية إن بن لادن السعودي المولد والمتهم الرئيسي في الهجمات الأخيرة على الولايات المتحدة كان تلميذا هادئا وخجولا.

وقال المعلم بريان فايفيلد شايلر (69 عاما) في تصريحات لصحيفة "صن" البريطانية إن هذا الصبي الذي أصبح أهم الأشخاص المطلوب اعتقالهم في العالم كان يتصرف بشكل طيب ويؤدي كل عمله في الوقت المناسب، ولم يكن متدينا بشكل غير عادي. وأضاف "لقد كان لطيفا أكثر من أي شخص آخر في فصله".

وقالت الصحيفة إن أسامة بن لادن وهو نجل رجل صناعة سعودي ثري انضم إلى ثلاثين صبيا في فصل فايفيلد شايلر في مدرسة الثغر بجدة خلال عامي 1968 و1969، وهو الآن المشتبه به الرئيسي في التفجيرات التي وقعت في الولايات المتحدة في الحادي عشر من الشهر الجاري.

وأضاف فايفيلد شايلر "لقد كان أسامة بارزا لأنه كان الأطول والأكثر أناقة ووسامة من معظم الصبية الآخرين، وكان بارزا أيضا لأنه كان مهذبا ومؤدبا بشكل ملحوظ وكان لديه قدر كبير من الثقة بالنفس".

وقال المدرس البريطاني الذي تقاعد الآن ويعيش في جنوبي غربي إنجلترا إنه يعتقد أن من المحتمل أن يكون التعليم على الطراز الغربي في المدرسة قد "زرع بذور العنف" في بن لادن، لكنه قال إنه لا يتذكر أن تلميذه السابق كان متدينا بشكل غير عادي.

عودة إلى الصفحة الرئيسية لحرب الإرهاب

المصدر : رويترز