فلاديمير بوتين
أعلن الكرملين والبيت الأبيض أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي جورج بوش أجريا محادثات هاتفية مطولة حول الوضع في العالم. وتأتي المحادثات في إطار اتصالات واشنطن المكثفة مع الروس للحصول على دعم موسكو للضربة العسكرية المتوقعة على أفغانستان.

وأفاد المتحدث باسم الكرملين ألكسي غروموف قوله إن الرئيسين بحثا الأوضاع على الصعيد الدولي بعد الهجمات التي وقعت في 11 سبتمبر/ أيلول في الولايات المتحدة.

وفي واشنطن أكد المتحدث باسم البيت الأبيض سيان ماكورماك أن المحادثات كانت بناءة جدا. وأضاف أن الرئيس بوش أعرب عن تقديره لتعهد ودعم الرئيس بوتين في الحرب ضد ما أسماه بالإرهاب. وأوضح المتحدث أن الاتصال يندرج في إطار سلسلة مشاورات بين الزعيمين لمناقشة التعاون في مجال مكافحة ما وصفه بالإرهاب.

وكان بوتين قد جدد أمس التزام بلاده إلى أقصى حد بالتعاون مع الولايات المتحدة في الحرب ضد ما أسماه الإرهاب. ولكنه أوضح أن هذه المساعدة ستقدم فقط في إطار القوانين الروسية والتعهدات الدولية التي وقعتها روسيا.

وقد ترأس بوتين في منتجع سوتشي, على البحر الأسود, اجتماعا لعدد من كبار المسؤولين من بينهم وزير الدفاع سيرغي إيفانوف وأمين عام مجلس الأمن الروسي فلاديمير روشايلو العائد من جولة طارئة قام بها إلى آسيا الوسطى لتقييم الوضع والموقف الذي يجب أن تتخذه روسيا من الاستعدادات الأميركية للحرب.

وتشترك ثلاث جمهوريات سوفياتية سابقة في آسيا الوسطى هي طاجيكستان وأوزبكستان وتركمانستان حدوديا مع أفغانستان. وتعارض موسكو حتى الآن استخدام الجيش الأميركي للقواعد السوفياتية السابقة في هذه الدول.

المصدر : وكالات