واشنطن تبحث وضع أفغانستان تحت إدارة دولية
آخر تحديث: 2001/9/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/4 هـ

واشنطن تبحث وضع أفغانستان تحت إدارة دولية

ذكرت أنباء صحفية في العاصمة البريطانية أن الولايات المتحدة تبحث إمكانية الإطاحة بنظام حركة طالبان ووضع أفغانستان مؤقتا تحت إدارة الأمم المتحدة. وتتزامن هذه الأنباء مع بدء اجتماع خاص بشأن أفغانستان في مقر الأمم المتحدة في جنيف.

فقد ذكرت صحيفة (ذي غارديان) البريطانية اليوم نقلا عن برقية دبلوماسية أميركية سرية أن الولايات المتحدة تبحث إمكانية الإطاحة بنظام حركة طالبان الحاكم في كابل ووضع أفغانستان مؤقتا تحت إدارة الأمم المتحدة. وأضافت الصحيفة أن واشنطن التي تأخذ على حركة طالبان إيواءها أسامة بن لادن تستطلع حاليا آراء حلفائها "بشأن الوضع في أفغانستان بعد رحيل حركة طالبان وتحرير البلاد".

وقالت الصحيفة إن الأميركيين سيمولون وينظمون عودة ملك أفغانستان محمد ظاهر شاه الذي أطيح به في عام 1973 والمقيم حاليا في المنفى في روما. وما أن يعود إلى أفغانستان سيوجه الملك السابق (86 عاما) نداء إلى كل القبائل للثورة على حركة طالبان وسيحث المعارضة في الشمال على دعمه.

وكان ملك أفغانستان السابق قد دعا مساء أمس لعقد اجتماع طارئ لممثلي كل الجماعات الأفغانية لانتخاب رئيس للبلاد وتشكيل حكومة انتقالية. ووجه الملك محمد ظاهر شاه دعوته في بيان صدر بالعاصمة الإيطالية. وقال الملك في بيانه إن وجود "إرهابيين أجانب" في أفغانستان سبب "اضطرابات وعرض استقرار بلادنا للخطر".

وأضاف الملك "أناشد الشعب الأفغاني وشعوره بالعزة والوطنية أن ننقذ أنفسنا من هذا الوضع الخطير". ودعا الملك لاجتماع طارئ "لانتخاب رئيس للدولة وإقامة حكومة انتقالية". وتقول الولايات المتحدة إن أسامة بن لادن المقيم في أفغانستان تحت حماية حركة طالبان الحاكمة هو المشتبه فيه الأول في الهجمات التي تعرضت لها واشنطن ونيويورك الأسبوع الماضي.

اجتماع الأمم المتحدة

فرانسيسكو فاندريل في مطار كابل لبحث قضية عمال الإغاثة المتهمين بالتبشير (أرشيف)
في غضون ذلك أفادت الأمم المتحدة أن اجتماعا خاصا بشأن أفغانستان بدأ اليوم في مقر المنظمة الدولية في جنيف بين مبعوثها إلى أفغانستان فرانسيسكو فاندريل وخبراء من أربع دول أعضاء في "مبادرة جنيف" وهي إيران والولايات المتحدة وألمانيا وإيطاليا.

وأعلنت المتحدثة باسم الأمم المتحدة ماري هوزيه أن هذا الاجتماع سيتواصل غدا. وقالت "ليس لدينا معلومات أخرى نعطيكم إياها الآن, إنه اجتماع خاص". وقد تم إنشاء هذه المجموعة غير الرسمية بمبادرة من الدول الأربع بالإضافة إلى المبعوث الدولي الإسباني فرانسيسكو فاندريل.

وعقدت "مبادرة جنيف" اجتماعها الأول بشأن أفغانستان في جلسة مغلقة في التاسع والعاشر من سبتمبر/ أيلول برئاسة فاندريل. وضم الاجتماع مختصين في شؤون آسيا الوسطى في الدول الأعضاء في المبادرة, بالإضافة إلى اثني عشر أفغانيا من غير المقاتلين يقيمون خارج أفغانستان. ولا يشارك أي أفغاني في الاجتماع الثاني.

وأثناء الاجتماع الأول كان ممثل الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان إلى أفغانستان عائدا من كابل حيث أجرى محادثات مع سلطات نظام طالبان عن مصير الموظفين الأجانب الثمانية في منظمات إنسانية والذين اعتقلوا بتهمة "التبشير بالمسيحية" في أفغانستان, وهم أربعة ألمان وأميركيتان وأستراليان.

المصدر : وكالات