بوش ونائبه تشيني أثناء الوقوف في البيت الأبيض حداداً على ضحايا الهجوم (أرشيف)
يتغيب نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني عن خطاب الرئيس جورج بوش أمام الجلسة المشتركة لمجلسي الشيوخ والنواب في الكونغرس اليوم، وتأتي هذه التغيرات غير العادية في البروتوكول بسبب مخاوف أمنية على خلفية هجمات الأسبوع الماضي على نيويورك وواشنطن.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر إن تشيني وعضو آخر في حكومة بوش غير معروف لن يحضرا خطاب الرئيس الموجه للكونغرس -والذي ستنقله محطات التلفزة على الهواء مباشرة- عن رؤية إدارته بشأن "حرب عالمية ضد الإرهاب".

ورغم أن بقاء عضو مهم من حكومة الرئيس الأميركي -خصوصا الذي سيخلفه في منصب الرئاسة- بعيدا عن خطاب الكونغرس يعد مألوفا من أجل الاطمئنان على دستورية تعاقب الرئاسة في حال وقوع كارثة، إلا أن نائب الرئيس عادة ما يحضر الخطاب بصفته رئيسا لمجلس الشيوخ.

وأشار المتحدث باسم البيت الأبيض في تصريح للصحفيين إلى أن إجراءات الأمن المشددة جدا التي سيشاهدونها ستذكرهم بأهمية عدم حضور نائب الرئيس إلى داخل القاعة من أجل استمرار الحكومة، حيث سيكون تشيني في موقع آخر.

وقال المتحدث إن السيناتور الديمقراطي روبرت بيرد عن ولاية غرب فرجينيا الذي يشغل منصب رئيس مؤقت لمجلس الشيوخ، سيحل مكان تشيني ليقف خلف بوش. كما أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الذي يزور واشنطن حاليا سيكون موجودا برفقة الرئيس الأميركي. يشار إلى أن تشيني نقل من البيت الأبيض على عجل إلى منتجع كامب ديفد الرئاسي الخميس الماضي بعد يومين من الهجمات على مركز التجارة العالمي في نيويورك ووزارة الدفاع الأميركية في واشنطن.

المصدر : رويترز