قارب إندونيسي يحمل عددا من المهاجرين غير القانونيين إلى أستراليا (أرشيف)
فر أكثر من مائة من المهاجرين الأفغان الذين كانوا محتجزين بمخيمات إندونيسية في جزيرة تقع وسط جاوا اليوم في أحد القوارب باتجاه جزيرة كريسماس الأسترالية. وألقت سلطات الجزيرة بمسؤولية هربهم على المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التي أنكرت بدورها أي مسؤولية لها عن شؤونهم.

وكان هؤلاء اللاجئون -الذين يريدون الوصول في نهاية المطاف إلى أستراليا- يقيمون في معسكر خاص أقيم لهم في جزيرة نوساكامبغان التي تعتبر مركزا لإيواء المهاجرين غير القانونيين حتى تقرر سلطات الهجرة البت في أمرهم.

وقال أحد حراس المركز إن المعسكر الخاص كان يضم 134 مهاجرا أفغانيا يقيمون فيه بشكل مؤقت منذ تحطم القارب الذي كان يقلهم في السابع عشر من أغسطس/ آب الماضي. وكشف أنه لم يتبق منهم الآن سوى 30 شخصا تقريبا.

وأضاف الحارس الذي رفض الكشف عن نفسه أن المهاجرين الفارين كانوا يقيمون في بيت مفتوح للضيافة. وقال إنهم ربما غادروا على شكل مجموعات وبصورة متدرجة لكنه نفى علمه بالكيفية التي تمكنوا بها الخروج من الجزيرة.

وقال المدير العام للهجرة في مقاطعة سيلاكاب التي يوجد فيها المهاجرون الأفغان, إن مسؤولية هؤلاء اللاجئين تقع على المفوضية العليا لشؤون اللاجئين وإنها تتحمل المسؤولية كذلك عن هربهم. وقال الناطق باسم الإدارة في المقاطعة إن إدارته تقوم بتزويد أولئك اللاجئين بالطعام وإيوائهم لأسباب إنسانية وليس غير ذلك. وأضاف أن الشرطة وسلطات الهجرة تزورهم بانتظام.

ورفضت الناطقة باسم الوكالة كيمالا أهول في جاكرتا من جانبها تحمل المسؤولية عن هرب اللاجئين. وقالت إن مسؤوليتنا تنحصر في الحصول على المعلومات الضرورية من اللاجئين بغية تصنيفهم أولا. وأضافت أن عملية الحصول على تلك المعلومات تستغرق ثلاثة شهور وهو ما يجعل الوكالة غير قادرة على أن تكون موجودة في الجزيرة طوال تلك الفترة لمراقبة المهاجرين.

ويعتقد أن المهاجرين الأفغان توجهوا على ظهر قارب من الساحل الجنوبي لوسط جاوا قبل أيام باتجاه جزيرة كريسماس الأسترالية حيث غرقت السفينة التي كانوا يستقلونها. وتعتقد كانبيرا أن هناك قرابة 5000 من المهاجرين غير الشرعيين يتهيؤون لمحاولة الوصول إلى أستراليا.

وتعهدت إندونيسيا لوفد من ثلاثة وزراء أستراليين زاروا جاكرتا مؤخرا بالعمل على توسيع مركز استيعاب المهاجرين الموجود لديها وتشديد إجراءات مواجهة الهجرة غير القانونية. إلا أنها رفضت بناء مركز جديد لإيواء المهاجرين بتمويل أسترالي.

المصدر : وكالات