الآلاف يتظاهرون في كراتشي تأييدا لأسامة بن لادن

تظاهر أكثر من خمسة آلاف طالب في كراتشي العاصمة الاقتصادية لباكستان احتجاجا على تخطيط واشنطن لضرب أفغانستان، في حين ذكر تقرير أن كثيرا من الباكستانيين يعتبرون أسامة بن لادن مجاهدا مثاليا وزعيما للأمة.

فقد سير طلاب إحدى مدارس الفقه الإسلامي في كراتشي مظاهرة نددوا فيها بمساعي الولايات المتحدة لتوجيه ضربة إلى أفغانستان ردا على الهجمات التي تعرضت لها واشنطن ونيويورك في الحادي عشر من الشهر الجاري. وردد المتظاهرون شعارات منددة بأميركا مثل "فلتسقط الولايات المتحدة"، و"أفغانستان وباكستان مقبرة أميركا"، و"كلنا أسامة وكلنا طالبان". وقد حالت الشرطة بين الطلاب والوصول إلى القنصلية الأميركية في كراتشي.

وكانت الشرطة وقوات الأمن والقوات شبه العسكرية الباكستانية قد نشرت مئات من عناصرها اليوم في المدينة تحسبا لهذه المظاهرة. وقال زعيم حزب جماعة علماء الإسلام كريم عابد وهو من الأحزاب الداعمة لطالبان إنهم تمكنوا اليوم من السيطرة على الطلاب غير أن الأمر سيكون مختلفا في حال حصول هجوم على أفغانستان.

ويرى مراقبون أن هذه المظاهرة هي الأكبر منذ إعطاء الرئيس الباكستاني برويز مشرف موافقته على تقديم الدعم الكامل للأميركيين في حملتهم ضد الإرهاب. وقد أثار قراره هذا ردود فعل شديدة لدى المنظمات الدينية في باكستان التي تعتبر أن التضامن الإسلامي مع أفغانستان يجب أن يطغى على أي فكرة تعاون مع الولايات المتحدة.

أسامة بن لادن في أحد معسكرات التدريب بأفغانستان (أرشيف)
في الوقت نفسه ذكر تقرير أن كثيرا من الباكستانيين يعتبرون أسامة بن لادن مثالا ناصعا للمجاهد المثالي، وأنه ضحية بريئة.

وقال سائق يعمل لدى شركة أوروبية رفض الكشف عن اسمه إن بن لادن "هو زعيم الأمة الإسلامية وهو أسد حقيقي يقاتل من أجل حقوق المسلمين المضطهدين في كل أنحاء العالم". وذكر صاحب مكتبة أن بن لادن "جاهد ضد الروس فكيف يمكن أن يكون إرهابيا"، وقال إن على باكستان أن تعلن الحرب على الولايات المتحدة من أجل حماية أفغانستان، وإلا فإن دور باكستان سوف يأتي بعد فراغ واشنطن من طالبان.

واعتبر أحد المواطنين أن الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة الأسبوع الماضي كانت خطأ يخالف روح الإسلام، ولكن لا يتعين على باكستان أن تؤيد الولايات المتحدة، وقال إن بوش يريد أسامة بن لادن حيا أو ميتا دون محاكمة "فأي عدالة هذه؟ بوش هو الإرهابي الحقيقي".

المصدر : وكالات