تفجيرات أميركا تدفع إلى تشديد الأمن حول العالم
آخر تحديث: 2001/9/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/29 هـ

تفجيرات أميركا تدفع إلى تشديد الأمن حول العالم

مسافرون ينتظرون في مطار لوس أنجليس الدولي وسط تشديد إجراءات الأمن

شدد العديد من الدول الأوروبية والآسيوية من الإجراءات الأمنية في المطارات والحدود والقواعد العسكرية، وشنت حملة اعتقالات واسعة في صفوف الجماعات والأشخاص المشتبه بهم في أعقاب الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة الثلاثاء الماضي وأدت إلى قتل آلاف الأشخاص.

فقد ألقت الشرطة في ماكاو القبض على سبعة أشخاص على الأقل أمس بعد العثور على وثائق ربما تشير إلى خطط لشن هجمات على أهداف أميركية في ماكاو وهونغ كونغ. إلا أن الشرطة نفت بعد ذلك أي صلة للمعتقلين بالهجمات التي استهدفت مركز التجارة العالمي في نيويورك ومبنى وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون في واشنطن الأسبوع الماضي.

وقالت القنصلية الأميركية في هونغ كونغ التي أعيد افتتاحها لأول مرة بعد الهجمات الخميس الماضي إنها ستغلق أبوابها مرة ثانية اليوم. وقالت القنصلية في بيان إنها ستتخذ قرارا بموعد عودتها إلى العمل مرة أخرى في وقت لاحق.

وفي باكستان قالت السفارة الأميركية إنها طلبت من واشنطن الإذن بترحيل كل موظفيها غير الضروريين وعائلات الدبلوماسيين تحسبا لضربات عسكرية ضد أفغانستان. وقال البيان الذي وزع في كل من إسلام آباد وكراتشي حيث توجد قنصلية أميركية إن الرد الأميركي المحتمل قد ينتج عنه تغيرات جوهرية في الوضع الأمني للرعايا الأميركيين المقيمين والزائرين لباكستان. وطلب البيان من وزارة الخارجية إعطاء الموظفين غير الضروريين وعائلات الدبلوماسيين خيار مغادرة باكستان.

تظاهرة باكستانية في إسلام آباد تندد بقرار الحكومة مساعدة أميركا في ضرب أفغانستان
وأضاف البيان أن بعض الدبلوماسيين الأميركيين وأسرهم يجري نقلهم بشكل مؤقت من بيشاور في شمال غرب البلاد إلى إسلام آباد بينما نصح كل الموظفين العاملين في باكستان بالاستعداد لمغادرة محتملة لباكستان.

ونصحت وزارة الخارجية البريطانية في وقت سابق من اليوم رعاياها بالابتعاد عن باكستان بعد تزايد الضغوط على أفغانستان المجاورة لتسليم أسامة بن لادن. وقالت باكستان من جانبها اليوم إنها وحركة طالبان الحاكمة في أفغانستان نشرتا عشرات الآلاف من القوات على امتداد حدودهما.

حالة تأهب قصوى
وقالت الهند إنها أعلنت حالة التأهب القصوى في صفوف قواتها العسكرية المرابطة على الحدود مع باكستان بعد ورود أنباء عن إغلاق باكستان معسكرات تدريب الجماعات المسلحة على أراضيها، مما يزيد المخاوف من تسلل عناصر هذه الجماعات إلى الجزء الهندي من إقليم كشمير.

طائرة مراقبة أميركية في طريقها للإقلاع من حاملة الطائرات كارل فينسون في مياه الخليج
كما أبقت الولايات المتحدة على حالة التأهب القصوى في صفوف قواتها العاملة في الخليج وأوروبا وآسيا استعدادا للرد فيما وصفها الرئيس الأميركي جورج بوش بالحرب الأولى في القرن الحادي والعشرين، في حين فرضت العديد من البلدان إجراءات أمنية خاصة يخشى بعض المراقبين من أنها قد تؤدي إلى انتهاك محتمل للحقوق المدنية.

وعلى غرار الحكومات الأخرى وضعت الفلبين قواتها العسكرية ووحدات الشرطة في حالة تأهب أمنية قصوى. وقالت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو إن بلادها لا يمكن أن تبقى مكتوفة الأيدي في هذه اللحظات التاريخية التي يشهدها العالم في حربه ضد ما وصفته بالإرهاب.

وأعلنت الحكومة الفرنسية حالة تأهب أمنية قصوى بعد ساعات من وقوع الهجمات في نيويورك وواشنطن. وشملت إجراءات الأمن نشر قوات لحراسة المطارات ومحطات السكك الحديدية ومترو باريس. وقال وزير الدفاع الإيطالي أنطونيو مارتينو إن بلاده قد تزيد الإنفاق المخصص لأجهزتها الاستخباراتية في ميزانية عام 2002. وقال خبراء خليجيون إن دول الخليج ستغلق باب التبرعات الخاصة إلى الجماعات التي يشتبه بأن لها صلة بالإرهاب.

المصدر : رويترز