بوش يدعو الأميركيين لاستئناف حياتهم الطبيعية
آخر تحديث: 2001/9/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/29 هـ

بوش يدعو الأميركيين لاستئناف حياتهم الطبيعية

جورج بوش يتحدث للصحفيين في مبنى البنتاغون
دعا الرئيس الأميركي جورج بوش صباح اليوم مواطنيه إلى استئناف نشاطاتهم وعدم التأثر بالإرهاب بعد الاعتداءات الدامية التي وقعت في نيويورك وواشنطن وأرعبت الولايات المتحدة. وأظهر استطلاع للرأي أن معظم الأميركيين يوافقون على خوض بلادهم حربا ضد الدول التي تساعد الإرهابيين حتى ولو تكبدت خسائر كبيرة.

وقال بوش بعد خمسة أيام على الهجمات "لدينا الكثير من العمل نقوم به". وأضاف أن "الأشخاص في نيويورك الذين يرفعون الأنقاض يقومون بعملهم. وأولئك الذين يعملون في الحكومة لديهم أيضا واجبات".

وقد قام بوش بزيارة مفاجئة للعاملين في البيت الأبيض في مبنى "أولد أكزيكوتيف أوفيس بيلدينغ". وصافح بوش عددا من الموظفين عند مدخل كافيتيريا المبنى. ويتوقع أن يزور بوش ظهرا مبنى البنتاغون للمرة الثانية منذ الاعتداء الذي ألحق الثلاثاء أضرارا جسيمة بمقر وزارة الدفاع.

استطلاع للرأي

رجال إنقاذ في منهاتن يقرؤون أثناء استراحتهم رسائل شكر أرسلها تلاميذ مدرسة أميركية

في غضون ذلك أفاد استطلاع للرأي أن نحو 71% من الأميركيين مستعدون أن تخوض الولايات المتحدة حربا ضد الدول "التي تؤوي أو تساعد الإرهابيين" حتى لو كان ذلك معناه أن تتكبد الولايات المتحدة خسائر كبيرة.

ولكن الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة زغبي وشمل 1018 ناخبا مسجلا في الفترة بين 14 و16 سبتمبر/ أيلول توصل إلى عدم وجود ثقة كبيرة في أن العمل العسكري سينجح في استئصال شأفة الإرهاب وهو الهدف الذي تعلنه الولايات المتحدة.
وقال 48% فقط إن الولايات المتحدة ستنجح فيما قال 42% إنها لن تنجح. ويبلغ هامش الخطأ في الاستطلاع 3.2%.

وسئل الذين شملهم الاستطلاع عما إذا كانوا سيؤيدون "حربا شاملة ضد الدول التي تساعد الإرهابيين أو تؤويهم" قال 75% منهم إنهم سيؤيدون ذلك فيما عارض 18% ذلك. وتراجع الرقم قليلا حينما سئل المشمولون بالاستطلاع عما إذا كانت تلك الحرب تستحق العناء "حتى لو كبد ذلك الولايات المتحدة خسائر كبيرة". في هذه الحالة قال 71% انهم يؤيدون الحرب وقال 21% إنهم لا يؤيدونها. ولم يحزم الباقون أمرهم.

وتوصل الاستطلاع إلى نتائج أخرى منها أن هناك رضا عن أداء الرئيس الأميركي جورج بوش بنسبة 87%. وقال 57% إن أداءه ممتاز وقال 30% إنه جيد. وقال 88% إنهم يعتقدون أن الولايات المتحدة ستعثر على القائمين على الهجمات التي وقعت الثلاثاء، بينما أيد 60% رفع الحظر عن الاغتيالات التي تدعمها الولايات المتحدة لأعدائها الأجانب. وعارض ذلك 29%. وفي حين قال 12% إنهم فقدوا الثقة في قدرة حكومة الولايات المتحدة على حماية مواطنيها، وقال 87% إن ثقتهم لم تتزعزع.

المصدر : الجزيرة + وكالات