زيمبابوي: المعارضة تتهم الحزب الحاكم بمصرع مدير مدرسة
آخر تحديث: 2001/9/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/26 هـ

زيمبابوي: المعارضة تتهم الحزب الحاكم بمصرع مدير مدرسة

تشنغراي هونزفي
تعرض مدير إحدى المدارس في زيمبابوي للضرب حتى الموت في حادث تقول المعارضة الزيمبابوية إنه جريمة قتل سياسي ترتبط بالانتخابات التشريعية الجزئية المقرر إجراؤها في إحدى المقاطعات الأسبوع المقبل لملء مقعد شغر بوفاة زعيم المحاربين القدامى تشنغراي هونزفي.

وقال المتحدث باسم الشرطة إن فليكس مازافا ويعمل مديرا لمدرسة ابتدائية في مدينة تشيفو الواقعة جنوبي العاصمة هراري وجد مقتولا الأربعاء الماضي في حقل خارج المدينة.

وأشار إلى أن عددا من الشهود قالوا إنهم سمعوا صراخا يدل على أنه يتعرض للضرب، غير أنهم لم يفعلوا أي شيء لإنقاذه لتخوفهم من التعرض لاعتداء.

وأوضح المتحدث أن الشرطة حتى الآن لم تصل إلى الباعث إلى الجريمة لكنها تضع البواعث السياسية ضمن اعتباراتها.

من جهتها قالت حركة التغيير من أجل الديمقراطية -وهي حزب المعارضة الرئيسي في زيمبابوي- إن القتيل أحد أنصارها والحركة تعتبر مقتله جريمة سياسية، واعتبرته آخر ضحية لحزب زانو الحاكم بزعامة الرئيس روبرت موغابي، وقد بعثت الحركة أحد نوابها في البرلمان إلى البلدة للتحقيق في الحادث.

وتجيء جريمة القتل قبل بداية الانتخابات الجزئية في الثاني والعشرين من الشهر الجاري بمقاطعة تشيكومبا التي تقع فيها بلدة تشيفو.

يشار إلى أن مقعد المقاطعة شغر في يونيو/ حزيران الماضي بوفاة زعيم المحاربين القدامى تشنغراي هونزفي الذي قاد حملة الاستيلاء على المزارع المملوكة للمستوطنين البيض، وكانت الحكومة قد ذكرت أن وفاته ناتجة عن إصابته بمرض الملاريا غير أن تقارير أخرى مستقلة قالت إنه مات متأثرا بمرض الإيدز.

المصدر : الفرنسية