شاندريكا كماراتونغا
قررت الرئيسة السريلانكية شاندريكا كماراتونغا إحداث تقليص جذري في عدد أعضاء حكومتها استجابة لمطالب حزب جبهة التحرير الشعبية الماركسي، لكنها احتفظت لنفسها بالحقائب الوزارية المهمة وهي المالية والدفاع والإعلام.

وقال مسؤولون إن عدد الوزراء قلص من 44 إلى 20 في إطار الاتفاق الذي وقعته حكومة كماراتونغا مع الحزب الماركسي بهدف إبقاء حكومة الأقلية في السلطة.

لكن المدير العام للمكتب الرئاسي أريا روباسنغي قال إن عدد الوزراء سيكون 20 دون أن يشمل ذلك رئيسة البلاد ورئيس الوزراء. وأضاف روباسنغي أن أحد زعماء حزب التاميل وهو أروموغام ثوندامان سيعين في الحكومة الجديدة وزيرا للثروة الحيوانية. وأشار إلى أن حقيبتي وزارتي السياحة والطيران ستظلان شاغرتين. واحتفظ وزير الخارجية لاكشمان قادرغرامار ونائبته هاريندرا كوريا بمنصبيهما.

وكان أربعة وزراء آخرين قد انسحبوا من الحكومة أمس احتجاجا على الاتفاق المثير للجدل الذي وقعته الرئيسة كماراتونغا مع الحزب الماركسي. وقاد وزير الصناعة جي أل بيرس هذه الاستقالات قبيل انتهاء المهلة التي حددها الحزب الماركسي لتقليص عدد الوزراء. وقدم وزراء الشؤون البرلمانية والطيران والبيئة استقالة مشتركة أمس.

المصدر : الفرنسية