تأكيد وفاة مسعود قائد تحالف المعارضة في أفغانستان
آخر تحديث: 2001/9/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/26 هـ

تأكيد وفاة مسعود قائد تحالف المعارضة في أفغانستان

أحمد شاه مسعود
أكد وزير الخارجية الفرنسي هوبير فيدرين نبأ وفاة أحمد شاه مسعود قائد تحالف القوات المناوئة لحكومة طالبان الحاكمة في أفغانستان متأثرا بجروح أصيب بها إثر عملية الاغتيال التي تعرض لها الأحد الماضي، وهو ما أكدته اليوم مصادر في التحالف المناوئ نفسه.

في غضون ذلك استغلت حركة طالبان مقتل مسعود، وتقدمت بقواتها من بدخشان آخر محافظة أفغانية مازالت تسيطر عليها المعارضة، وهي أنباء نفتها قوات التحالف.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن مصادر في التحالف المناوئ في طهران القول إن القائد مسعود (49 عاما) توفي من دون أن توضح الزمان والمكان.

وهذه أول مرة تعلن فيها مصادر أفغانية من المعارضة وفاة قائدها الملقب بأسد بنغشير، وكان أحد المساعدين المقربين من مسعود قد ذكر أمس أن مسعود في حالة خطرة وفي غيبوبة وأن حالته في تدهور منذ إصابته.

واكتنف الغموض مصير أحمد شاه مسعود، إثر محاولة اغتيال تعرض لها الأحد الماضي استخدم فيها شخصان تنكرا بهيئة صحفيين كاميرا فيديو مفخخة. وترددت أنباء من أكثر من مصدر تفيد أن مسعود قد توفي فور وقوع الحادث.

وتحدثت أنباء عن تولية محمد فهيم نائب مسعود قيادة التحالف بشكل مؤقت خلفا له، وقد حضر اجتماعا طارئا للدول المؤيدة للتحالف عقد اليوم في دوشنبه عاصمة طاجيكستان وشارك فيه دبلوماسيون ومسؤولون من أجهزة المخابرات من روسيا وإيران والهند وطاجيكستان وأوزبكستان. وتناولت المحادثات التنسيق بين الدول الخمس في حال التأكد من مقتل مسعود ومواصلة دعم التحالف المناوئ لطالبان.

وقالت الوكالة الإيرانية إن اجتماعا على مستوى وزراء الخارجية للدول الخمس سيعقد قريبا في دوشنبه لمتابعة تطورات الوضع الأفغاني.

يشار إلى أن قوات التحالف المناوئ لطالبان تسيطر على مساحة صغيرة من شمالي أفغانستان وتتركز في وادي بنجشير. ومنذ سيطرة حركة طالبان على مقاليد الأمور في كابل تلقى قوات مسعود دعما كبيرا من إيران والهند وروسيا ومعظم دول آسيا الوسطى. وتخشى هذه الدول من تصاعد التوتر على حدودها إذا سيطرت طالبان على جميع أنحاء أفغانستان.

عدد من مقاتلي تحالف الشمال المناوئ لطالبان أرشيف)

طالبان تتقدم
في غضون ذلك استغلت حركة طالبان مقتل أحد أبرز خصومها، وتقدمت بقواتها من بدخشان آخر محافظة أفغانية مازالت تسيطر عليها المعارضة، وهي أنباء نفتها قوات التحالف.

وقالت وكالة الأنباء الأفغانية الإسلامية المقربة من طالبان ومقرها باكستان إن طالبان دفعت خط المواجهة شمالا بحوالى 30 كلم وسيطرت على داشتي روبات في محافظة تخار واقتربت من مقاطعة كلافغان بالقرب من بادخشان بعد معارك ضارية.

وقتل في هذه المعارك 19 مسلحا في قوات التحالف المناوئ وسبعة من قوات طالبان.

المصدر : وكالات