متسولة وسط أنقاض أفغانستان
قالت الأمم المتحدة اليوم إن نحو 1.5 مليون أفغاني قد يضطرون للنزوح من أماكن إقامتهم سعيا للحصول على الغذاء بعد سحب معظم موظفي المنظمات الإنسانية من أفغانستان أمس، ويؤمن برنامج الغذاء العالمي مساعدات لنحو ثلاثة ملايين شخص في ريف البلاد التي دمرها الغزو الروسي ومعارك الفصائل المتناحرة.

وقالت الأمم المتحدة في بيان أرسل لوسائل إعلام غربية إنه "ليس من المستبعد حصول حركة نزوح كثيفة للسكان" إذا لم يعد من الممكن مواصلة النشاطات الإنسانية.

وتم إجلاء موظفي المنظمات الإنسانية بينهم 75 أجنبيا يعملون لدى الأمم المتحدة لحمايتهم من أي هجمات قد تقرر الإدارة الأميركية شنها على أفغانستان حيث يقيم المنشق السعودي أسامة بن لادن الذي تشتبه الولايات المتحدة بمسؤوليته عن سلسلة هجمات تعرضت لها أهداف حيوية أميركية يوم الثلاثاء الماضي.

وأضاف البيان أن "برنامج الغذاء العالمي يؤمن المواد الغذائية حاليا لثلاثة ملايين شخص في المناطق الريفية في أفغانستان، وفي حال عدم التمكن من مواصلة هذه المساعدة فإن نصف أولئك الأشخاص قد يضطرون إلى مغادرة أماكن إقامتهم لتجنب المجاعة وسعيا للانتقال إلى مكان آخر في البلاد أو خارجها".

موظفو الأمم المتحدة بانتظار إخلائهم (أرشيف)

ولايزال برنامج الغذاء العالمي الذي نقل موظفيه الأجانب وعددهم 21 شخصا إلى إسلام آباد في باكستان يبقي على 370 موظفا محليا في أفغانستان مكلفين بمتابعة العمليات الأساسية مثل عمل الأفران وتوزيع المواد الغذائية على النازحين بسبب المعارك وبناء مخيمات لهم.

وقالت الناطقة باسم البرنامج كريستيان بيرتيوم "نأمل أن نتمكن من العودة إلى أفغانستان في أسرع وقت ممكن"، وأضافت أن في أفغانستان أكثر من 5.5 ملايين أفغاني بحاجة لمساعدة عاجلة بعد ثلاثة أعوام من الجفاف وأكثر من عشرين عاما من الحرب".

ويبلغ عدد الأفغان المقيمين في بلادهم في الوقت الراهن 22 مليون نسمة وتقدر احتياجات هؤلاء الأساسية بنحو مئتي مليون طن من المساعدات الإنسانية، إلا إنه يمكن للبلاد أن تستورد 750 ألف طن ويعتزم برنامج الغذاء العالمي نقل 360 ألف طن لمساعدة المعوزين، وتشير الناطقة إلى أن هذا يعني وجود عجز في الاحتياجات الغذائية للسكان يقدر بنحو مليون طن.

وكانت الناطقة باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة إليزابيث بايرز في جنيف أعلنت أن عملية إجلاء الأجانب العاملين في إطار المنظمة الدولية في أفغانستان قد انتهت مساء الخميس.

وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر من جانبها اليوم أنها ستخفض عدد الأجانب العاملين لديها في أفغانستان من 70 إلى 16 شخصا بحلول الأحد.

المصدر : الفرنسية