أعلنت الشرطة الهندية أنها أوقفت اثنين من المشتبه في أنهما عضوان بجماعة كشميرية مسلحة وبحوزتهما متفجرات بالعاصمة الهندية نيودلهي. في غضون ذلك أعلنت جماعة كشميرية عزمها على معاقبة النساء اللائي لم يرتدين الحجاب بولاية جامو وكشمير اعتبارا من يوم غد.

فقد أفادت مصادر الشرطة الهندية أنه تم العثور على ثمانية كيلوغرامات من المتفجرات مع الموقوفين المشتبه في انتمائهما لحركة المجاهدين.

وأضافت المصادر أن أحد الموقوفين ضبط بحوزته كيلوغرامان من هذه المتفجرات أثناء سيره بالقرب من إحدى دور العرض السينمائي في نيودلهي مشيرة إلى أنه تم العثور على ستة كيلوغرامات من المتفجرات في مكان إقامتهما.

وقال مصدر كبير بشرطة نيودلهي إن المعتقلين يحملان الجنسية الباكستانية وكانا يستهدفان زرع المتفجرات في المدينة.

وتعد حركة المجاهدين واحدة من عدة جماعات مسلحة تحارب لتحرير جامو وكشمير من السيطرة الهندية.

انتهاء مهلة ارتداء الحجاب
وفي سرينغار العاصمة الصيفية لجامو وكشمير نقلت صحيفة الصفا الكشميرية عن متحدث باسم جماعة تدعى لشكر الجبار أنه سيتم معاقبة النساء المسلمات اللائي لم يلتزمن بأمر سابق للجماعة بارتداء البردة (الحجاب) اعتبارا من غد الجمعة. وكانت مهلة الجماعة للنساء قد انتهت يوم الاثنين الماضي.

وكان كل من حزب وحركة المجاهدين قد أعلنا رفضهما لفرض زي معين على النساء في الولاية المضطربة.

وقال المتحدث باسم حزب المجاهدين سليم هاشمي يوم الاثنين الماضي إنه "ليس لأحد أن يفرض زيا معينا على النساء". كما ذكرت حركة المجاهدين أن الإسلام لم يأمر بالاعتداء على النساء غير المرتديات للزي الإسلامي.

وأكد المتحدث الشكوك التي أبدتها جماعات كشميرية أخرى في وجود جماعة باسم لشكر الجبار قائلا إنه "لا توجد جماعة بهذا الاسم في معسكر القاعدة أو في الميدان".
وقالت حركة المجاهدين "إن وجدت حقا فينبغي أن تنضم إلى المنظمات الجهادية الأخرى في النضال من أجل استقلال كشمير".

وأفادت الأنباء أن آلاف النساء التزمن يوم الثلاثاء بارتداء الحجاب خشية تعرضهن لهجمات.

المصدر : وكالات