خافيير سولانا وجورج روبرتسون
يقدم وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي دعما معنويا ومساعدة مادية للولايات المتحدة في اجتماع طارئ اليوم الأربعاء بعد الهجمات المدمرة على أهداف أميركية أمس. في غضون ذلك يعقد المجلس الدائم لحلف الناتو اجتماعا خاصا في نيويورك لبحث هذه الهجمات.

وقال دبلوماسيون إن اجتماع وزراء الخارجية الذي كان مقررا عقده في الثامنة صباحا بتوقيت غرينتش تأجل حتى الثانية عشرة لإتاحة المزيد من الوقت لسفراء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لإعداد جدول أعمال الاجتماع الذي يشارك فيه 15 وزيرا.

وقالت كريستينا جالاش المتحدثة باسم خافيير سولانا منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي "سنبعث برسالة دعم قوية جدا للرئيس والشعب الأميركي". وأعربت عن استعداد الأوروبيين لتقديم مساعدة مادية إذا لزم الأمر مثل المساعدة في عمليات الإنقاذ وتتبع مرتكبي هذه الأعمال "الرهيبة". مضيفة أن كبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي على اتصال بنظرائهم في الولايات المتحدة وأيضا في الشرق الأوسط.

وقال دبلوماسيون إن المناقشات التي تجرى في مبنى مجلس الوزراء في بروكسل ستشمل سبل تعزيز مكافحة الإرهاب والتطرف السياسي عالميا. مشيرين إلى أن عددا من أعضاء الاتحاد الأوروبي من بينهم بريطانيا وإسبانيا لديه خبرة كبيرة في مكافحة الحركات المسلحة التي تهاجم أهدافا مدنية.

وفي بروكسل أيضا أعلن الناطق باسم حلف شمالي الأطلسي أن مجلس الحلف الدائم (سفراء) سيعقد بعد ظهر اليوم الأربعاء اجتماعا خاصا بشأن الاعتداءات التي وقعت أمس في نيويورك وواشنطن.

وكان المجلس عقد اجتماعا طارئا مساء أمس الثلاثاء. وصرح أمين عام الحلف جورج روبرتسون عقب الاجتماع أن الولايات المتحدة "تستطيع الاعتماد على دعم" حلفائها الـ18.

وقال روبرتسون للصحفيين "تضامن الأطلسي يبقى جوهر تحالفنا. رسالتنا إلى شعب الولايات المتحدة واضحة وهى أننا معكم، ورسالتنا إلى أولئك الذين ارتكبوا هذه الجرائم الشنيعة واضحة أيضا.. وهي أنكم لن تفلتوا من العقاب"، مشيرا إلى أنه تم أثناء اجتماع الحلف مناقشة عمل عسكري محتمل للانتقام من الهجمات التي وقعت في الولايات المتحدة.

وقد أعفى الحلف موظفيه "غير الضروريين" العاملين في مقر الحلف -والذي أخلي بعد ظهر أمس- من العمل اليوم الأربعاء في مقر الحلف في إحدى ضواحي بروكسل.

وفي العاصمة المجرية بودابست أعلن مسؤولو وزارة الدفاع المجرية أن مسؤولي حلف شمال الأطلسي ألغوا اجتماعا للجنة العسكرية كان من المقرر أن يبدأ اليوم في العاصمة بودابست ويستمر يومين، وذلك عقب الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة. وقال أحد منظمي الاجتماع إن المسؤولين بدؤوا يعودون إلى بلادهم بينما يعود أعضاء اللجنة إلى مقر الحلف في بروكسل.

المصدر : وكالات