لطيف الرحمن
طلب رئيس الحكومة الانتقالية في بنغلاديش لطيف الرحمن من الرئيس شهاب الدين أحمد الموافقة على نشر الجيش فورا في المواقع الحيوية داخل البلاد بعد الاشتباكات الدموية التي نشبت أثناء الحملة الانتخابية الحالية قبيل عقد الانتخابات العامة مطلع الشهر المقبل.

وقال لطيف الرحمن إنه طلب ذلك أمس من الرئيس شخصيا في حين اندلعت اشتباكات دموية في أنحاء البلاد أودت بحياة تسعة أشخاص على الأقل وإصابة نحو 100 آخرين.

وأفادت مصادر الشرطة بأن أحد رجال الأمن كان من بين القتلى أثناء وقوع اشتباك مسلح بين نشطاء من حزبي رابطة عوامي الذي تتزعمه رئيسة الوزراء السابقة حسينة واجد وحزب بنغلاديش الوطني برئاسة خالدة ضياء.

في الوقت نفسه قال مسؤولون بنغاليون إن الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر سوف يكون ضمن فريق مراقبين للإشراف على الانتخابات. وأشاروا إلى أنه سوف يحضر بصحبة زوجته و30 عضوا من مركز كارتر والمؤسسة القومية الديمقراطية للشؤون الدولية.

ومن المتوقع أيضا حضور مراقبين من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وشبكة آسيا للانتخابات الحرة.

وكانت مصادر الشرطة قد أعلنت أمس أن نحو 230 قتلوا وجرح أكثر من 1500 أثناء الاشتباكات التي دارت بين العناصر السياسية المتناحرة منذ تولي الحكومة الانتقالية في 15 يوليو/تموز الماضي لدى انتهاء فترة حكم رئيسة الوزراء حسينة واجد والتي استمرت خمسة أعوام.

المصدر : وكالات