مقتل ستة أشخاص في هجمات متفرقة بالشيشان
آخر تحديث: 2001/9/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/22 هـ

مقتل ستة أشخاص في هجمات متفرقة بالشيشان

أحمد قديروف
قتل ابن شقيق حاكم الشيشان الموالي لموسكو بالرصاص مع ثلاثة من أصدقائه ليكون أحدث ضحية في حملة القتل والتخويف التي يشنها المقاتلون الشيشان ضد الموالين لموسكو، كما قتل جنديان روسيان في كمين على الحدود بين الشيشان وجمهورية أنغوشيا المجاورة.
وقالت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء إن ليخا قديروف ابن شقيق أحمد قديروف حاكم الشيشان الذي نصبته روسيا، قتل مع ثلاثة من أصدقائه عندما تعرضت سيارتهم لإطلاق الرصاص وهو في طريقه للتبرع بالدم لأخته التي كانت ترقد في المستشفى.

وتابعت إنترفاكس أن نحو عشرة من أقارب قديروف قتلوا خلال العام الماضي بعد أن نفذ المقاتلون الشيشان تهديدهم بإنزال العقاب بأي شخص يتعاون مع القوات الروسية وحتى أقارب من يعتقد أنهم متعاونون. وتسلم مسؤولون محليون مسدسات خاصة في الأشهر القليلة الماضية لمساعدتهم على حماية أنفسهم، ولكن عمليات القتل والترويع استمرت.
مقاتلون شيشان في أحد المواقع بغروزني (أرشيف)
وفي حادث منفصل لقي جنديان روسيان مصرعيهما وجرح اثنان آخران في كمين نصبه مقاتلون شيشان لوحدة استطلاع روسية على الحدود بين الشيشان وجمهورية أنغوشيا المجاورة. وقالت الشرطة الروسية إن ستة مسلحين هاجموا الوحدة الروسية أمس قرب قرية فيرخوني ألكون.

وقالت متحدثة باسم وزارة الداخلية في أنغوشيا إن المهاجمين لاذوا بالفرار بعد تنفيذ الهجوم الذي يعتبر الأحدث في سلسلة الهجمات على القوات الروسية العاملة في هذه الجمهورية الساعية للانفصال عن الاتحاد الفدرالي الروسي. وأضافت المتحدثة أن قرويا شيشانيا قتل من قبل القوات الروسية التي اشتبهت فيه أثناء ملاحقتها لمنفذي الهجوم.

وشهد يوم أمس حادثا آخر أصيب فيه 12 جنديا بينهم سبعة في حالة خطيرة وذلك إثر حادث سير تعرضت له ناقلة جنود روسية على حدود أنغوشيا. وتشن القوات الروسية حملة مسلحة للقضاء على المقاتلين الشيشان منذ أن استولت على الجمهورية عام 1999 في ثاني تدخل عسكري روسي منذ عام 1994، بيد أن الروس يواجهون حرب عصابات مكلفة أودت بحياة عدد كبير من قواتهم.
المصدر : رويترز