كشميرية تلبس الحجاب والشرطة منتشرة في سرينغار (أرشيف)
مددت جماعة إسلامية كشميرية اليوم المهلة التي حددتها لالتزام المسلمات بارتداء الحجاب لمدة عشرة أيام أخرى في أعقاب نداء وجهته جماعة نسائية كشميرية.

وبدأ آلاف النساء في وادي كشمير الذي يمزقه الصراع ارتداء الحجاب بعد أن هاجمت جماعة غير معروفة تطلق على نفسها اسم عسكر الجبار امرأتين لعدم ارتدائهما الحجاب، وحددت أول سبتمبر/ أيلول موعدا نهائيا للالتزام به.

ونقلت وكالة أنباء محلية عن الجماعة قولها "قررنا تمديد المهلة عشرة أيام في أعقاب مناشدة جماعة دختاران إيميلات". وكانت جماعة دختاران إيميلات النسائية التي تؤيد حملة الالتزام بالحجاب في كشمير قد ناشدت جماعة عسكر الجبار في وقت سابق تمديد المهلة عشرة أيام.

وكثفت السلطات في كشمير دوريات الشرطة أمام المدارس والكليات اليوم في موعد انقضاء المهلة الأصلية التي حددتها الجماعة. وقال المتحدث باسم حكومة ولاية جامو وكشمير كيه. بي. جانديال إنه "بناء على تعليمات رئيس وزراء الولاية تم تكثيف دوريات الشرطة حول المدارس والكليات، ونشر مزيد من أفراد الشرطة بالملابس المدنية". وأضاف "مهاجمة النساء شيء سخيف. أي نوع من الحرية تلك التي يناضلون من أجلها".

وكان أعضاء من جماعة عسكر الجبار قد ألقوا حمضا على امرأتين في سرينغار العاصمة الصيفية لولاية جامو وكشمير الهندية في وقت سابق هذا الشهر لعدم التزامهما بارتداء الحجاب. وأدانت جماعات رئيسية للمقاتلين في كشمير منها جماعة عسكر الطيبة وحزب المجاهدين وجمعية المجاهدين الهجوم على المرأتين وقالت إن وراءه عملاء للهند. وكان ذلك الهجوم هو الأول من نوعه منذ بدأ المقاتلون كفاحهم ضد الحكم الهندي في كشمير في عام 1989.

وفي ذات السياق قال أصحاب المحال التجارية إن مبيعات الحجاب والعباءات النسائية سجلت ارتفاعا كبيرا. وكانت الجماعات المقاتلة قد منعت عروض الجمال التي تجري في الفنادق وصالات السينما، كما أنها منعت المحال من بيع الخمور كذلك. ونسب إلى من يشتبه بأنهم من الجماعات المقاتلة إلقاء الأصباغ على سيقان بعض النساء بسبب ارتدائهن الملابس الغربية.

ومن جهة أخرى اتهمت أجهزة الأمن الهندية المقاتلين الكشميريين بتصعيد أعمال العنف ضد الهندوس في ولاية جامو وكشمير. وأكدت الشرطة الهندية مقتل عشرة أشخاص على الأقل في هجمات مسلحة للمقاتلين ضد القرى الهندوسية بالإقليم.

وقال ناطق باسم الشرطة الهندية إن المقاتلين اختطفوا ستة هندوس من ثلاث قرى قرب بلدة نوشهره بمنطقة راجوري على بعد 176 كلم شمالي جامو العاصمة الشتوية لكشمير. وأضاف أنه عثر على أربع جثث لمقتولين في الغابات القريبة بينما نجح آخران في الفرار من مختطفيهم.

المصدر : وكالات