المقاتلون الألبان يختطفون ستة مقدونيين قرب تيتوفو
آخر تحديث: 2001/8/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/20 هـ

المقاتلون الألبان يختطفون ستة مقدونيين قرب تيتوفو

حواجز للشرطة المقدونية على الطريق بين سكوبيا وتيتوفو

قالت الحكومة المقدونية إن المقاتلين الألبان اختطفوا ستة مدنيين من قرية بالقرب من مدينة تيتوفو شمالي غربي العاصمة سكوبيا.

وقال مركز إدارة الأزمات الحكومي إن الرجال الستة -بينهم شخص في السبعين من عمره- قد اختطفوا من قرية ليسوك التي تبعد عشرة كيلومترات شمال شرق تيتوفو. وأوضحت أنها أبلغت قوات حلف الناتو ومنظمة التعاون والأمن في أوروبا عن الحادث.

وأدى اشتباك اندلع الليلة الماضية بين القوات الحكومية والمقاتلين الألبان قرب تيتوفو إلى مقتل جندي مقدوني وإصابة آخر، كما قتل ألباني وجرح آخران بالرصاص ليرتفع بهذا الحادث عدد ضحايا الجيش المقدوني إلى 11 قتيلا خلال أقل من 24 ساعة، في حين لقي ستة ألبان مصرعهم خلال يومين.

يقايا شاحنة عسكرية دمرها قصف صاروخي أمس
وكانت حدة الاضطرابات وأعمال العنف في مقدونيا قد تصاعدت احتجاجا على مقتل عشرة جنود مقدونيين في كمين للمقاتلين المنحدرين من أصول ألبانية وقع أمس الأربعاء.

وقد قام متظاهرون مقدونيون محتجون على هجمات المقاتلين بتخريب ونهب وإحراق ما لا يقل عن 20 متجرا يملكها ألبان ومسلمون في العاصمة سكوبيا وفي مدينة بريليب بجنوب غرب البلاد، وهي موطن معظم الجنود الثمانية القتلى. وأحرق المتظاهرون مسجدا وعددا من المحال التجارية المملوكة لألبان.

في هذه الأثناء قالت الحكومة المقدونية إن الجيش سيشن هجوما على المقاتلين الألبان ردا على الكمين الذي نصبه المقاتلون لدورية مقدونية صباح أمس وأودت بحياة عشرة جنود.

وقد جاء الكمين على مقتل خمسة ألبان أمس الأول على أيدي الشرطة المقدونية التي قالت إنهم كانوا يعدون لهجوم على العاصمة سكوبيا.

محادثات السلام
ويلقي التصعيد العسكري بظلاله على محادثات السلام المتعثرة بين الأحزاب السلافية والألبانية لوقف القتال الدائر منذ ستة أشهر، إذ تأتي هذه الأحداث وسط مخاوف غربية من أن تحبط جهود وساطة أميركية أوروبية لتوقيع اتفاق سلام بين الأحزاب الألبانية والسلافية في مقدونيا. وقال الوسطاء إن الاتفاق سيوقع الاثنين المقبل.

ألبانية تبكي شقيقها الذي قتل في هجوم للشرطة المقدونية
لكن مجلس الأمن القومي المقدوني أكد أن تنفيذ اتفاق السلام الذي أبرم في محادثات متعددة الأطراف ليست مطروحة حتى ينسحب المقاتلون الألبان من الأراضي التي استولوا عليها.

وقال مصدر غربي في مقر المحادثات الجارية بين الجانبين في منتجع أوهريد إن العنف الحالي يهدد بتدمير جهود استمرت أشهرا لإحلال السلام في مقدونيا.

وكان الوسيط الأوروبي فرانسوا ليوتار الذي يشرف على المباحثات بمعية الوسيط الأميركي جيمس باردو، قد أكد أمس أن المسار السياسي سيتواصل حتى الاثنين القادم تاريخ التوقيع على الاتفاق الرسمي من قبل مختلف الأطراف.

وقد قرر أحد أكبر الأحزاب السياسية المقدونية تعليق مشاركته في محادثات السلام الرامية إلى إيجاد تسوية سياسية للأزمة بين الحكومة والمقاتلين ذوي الأصل الألباني.

وكان الطرفان قد اتفقا أثناء محادثات السلام على القضايا الأساسية بما فيها منح قدر أكبر من الحقوق للأقلية المنحدرة من أصل ألباني تتعلق باللغة الألبانية وإعادة هيكلة جهاز الشرطة.

المصدر : وكالات