طفلان يقفان بجانب جثة أحد ضحايا الفيضان مغطاة بورق الموز (أرشيف)

أعلن مسؤولون إندونيسيون أن عدد ضحايا الفيضانات والانزلاقات الأرضية التي شهدتها جزيرة نياس ارتفع إلى 93 تقريبا، في حين لايزال 157 شخصا في عداد المفقودين. وأوضح المسؤولون أن عمليات البحث عنهم مستمرة.

وقال مدير مركز تنسيق الكوارث بجزيرة نياس إن تضارب المعلومات حول عدد الضحايا سببه عزلة بعض المناطق والدمار الذي لحق بوسائل الاتصالات، مضيفا للصحفيين أن الموقف حتى الآن استثنائي، وطالب الجهات المتشككة في دقة المعلومات الحضور إلى نياس والعمل بنفسها في الحصول على الأرقام الحقيقية.

وأوضح المسؤول الإندونيسي أن الأرقام الكبيرة التي يعلنها قيادات المناطق المتأثرة من وقت لآخر تهدف إلى كسب أكبر قدر ممكن من التعويضات لمنطقته.

وكان عدد كبير من المواطنين في نياس نائمين حينما بدأت العواصف في وقت مبكر من يوم 31 يوليو/ تموز الماضي، وقد جرفت الفيضانات والانزلاقات الأرضية العديد من المنازل والمدارس والكنائس كما تضررت الجسور والطرقات وتقطعت السبل بالقرى النائية.

ويعيش المئات من الناجين في مباني المدارس والكنائس، ولحقت قوات من الشرطة والجيش بعمال الإنقاذ المحليين في عمليات البحث.

ويقول المسؤولون في جزيرة نياس إن المساعدات الطبية والغذائية ستتواصل هذا الأسبوع، مشيرين إلى أن الولايات المتحدة تبرعت بما قيمته 25 ألف دولار من مساعدات إنسانية، في حين تبرعت الحكومة اليابانية بما قيمته 38 ألف دولار.

المصدر : الفرنسية