حمم بركانية تتدفق من فوهة بركان مايون بالفلبين (أرشيف)
قال مسؤولون فلبينيون إنهم يعمدون حاليا لحفر قناة للتخلص من مستويات المياه المتزايدة بجوار بركان بناتوبو شمالي غربي العاصمة مانيلا وهو ما يمكن أن يتسبب بوقوع كارثة. وأفاد مسؤول بالشرطة أن مستوى المياه اقترب من فوهة البركان وبات على بعد خمسة أمتار.

وأضاف مسؤول الشرطة في إقليم زامبالس الذي يقع فيه البركان أن العمال سيبدؤون العمل المتواصل الأسبوعين المقبلين لشق هذه القناة قبل أن تتحول إلى نهر بغية إبعادها عن آلاف الفلاحين القاطنين بالقرب من منطقة البركان. وأوضح أن نحو 20 مليون متر مكعب من المياه سيتم تصريفها أثناء هذه العملية.

وكانت لجنة من الجيولوجيين تابعة لوكالة أوكسفام للطوارئ البريطانية قد حذرت الشهر الماضي من أن حائط البركان معرض للانهيار، وهو ما يمكن أن يعرض حياة نحو 46 ألف شخص مقيمين حوله للخطر.

وقد شهدت الفلبين الشهرين الماضيين ثوران بركان مايون الواقع جنوبي شرقي مانيلا، وقذف مناطق واسعة بالحمم وأعمدة من الرماد بشكل كثيف لكنه لم يسفر عن سقوط ضحايا.

يشار إلى أن أكثر من 800 شخص لقوا مصرعهم بسبب ثوران بركان بناتوبو عام 1991.

المصدر : رويترز