خاتمي يؤدي اليمين وانفراج أزمة صيانة الدستور
آخر تحديث: 2001/8/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/18 هـ

خاتمي يؤدي اليمين وانفراج أزمة صيانة الدستور

اختار مجلس الشورى الإيراني بالغالبية النسبية مرشحين تقدم بهما القضاء لعضوية مجلس صيانة الدستور، ومن ثم يؤدي الرئيس محمد خاتمي اليمين الدستورية اليوم الأربعاء. وكان زعيم إصلاحي مقرب من خاتمي أصيب بجروح خطرة أمس خطرة جراء تعرضه لاعتداء بأيدي مجهولين.

فقد أعلن رئيس مجلس الشورى الإيراني مهدي كروبي أمس أن المجلس اختار بالغالبية النسبية مرشحين تقدم بهما القضاء لشغل عضوية مجلس صيانة الدستور, وهو ما فتح المجال أمام تنصيب الرئيس محمد خاتمي وإنهاء أزمة دستورية كانت محدقة بسبب تأخير أداء خاتمي اليمين الدستورية لولاية ثانية من أربع سنوات.

والمرشحان الفائزان هما محسن إسماعيلي وعباس علي كدخوداي اللذان حصلا على 62 و67 صوتا على التوالي تشكل الغالبية النسبية, وباتا عضوين في مجلس صيانة الدستور بينما وضع 162 نائبا من الأكثرية الإصلاحية أوراقا بيضاء.

وكان رئيس مجلس الشورى الإيراني أعلن أن تنصيب خاتمي سيجرى اليوم الأربعاء بالطريقة التي اقترحها مجلس تشخيص صيانة النظام. وقد فتح مجلس تشخيص مصلحة النظام الباب أمام تنصيب خاتمي عبر اقتراح تسوية للنزاع بين مجلس الشورى والقضاء عن طريق التصويت على مرشحي القضاء بالغالبية المطلقة للنواب في دورة أولى وبالغالبية النسبية في دورة ثانية.

إصابة زعيم إصلاحي
من جانب آخر ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية أمس الثلاثاء أن محمد سلامتي وهو أحد الوجوه الإصلاحية المعروفة المقربة من الرئيس محمد خاتمي تعرض مساء الاثنين لاعتداء وأصيب بجروح خطرة بأيدي مجهولين شمال طهران.

ويتولى سلامتي الذي يبلغ الخمسين من العمر الأمانة العامة في منظمة مجاهدي الثورة الإسلامية، وهي إحدى فصائل الائتلاف الذي يدعم الرئيس خاتمي.

وقالت الوكالة الرسمية نقلا عن أحد مسؤولي منظمة مجاهدي الثورة, فيض الله عرب صرخي إن سلامتي طعن بسكين من قبل شخصين هاجماه في حين كان متوجها إلى منزله شمال طهران وقد أصيب بجرح خطير في ذراعه اليمنى ونقل إلى المستشفى. وأضاف المصدر نفسه أن "المهاجمين حاولا انتزاع حقيبة كانت في يده وأنه لحق بهما لاستعادتها لكنه أصيب في ذراعه ملمحا إلى أن الحادث قد لا يكون لدوافع سياسية.

المصدر : وكالات