شرطي مقدوني يوجه سلاحه تجاه مواقع للمقاتلين الألبان (أرشيف)
أعلن وزير الداخلية المقدوني ليوبي بوسكوفسكي أن خمسة مواطنين ألبان من بينهم أحد قادة المقاتلين الألبان قتلوا أثناء عملية شنتها الشرطة المقدونية في سكوبيا. وقال إن مجموعة من بينهم القتلى كانوا يعدون لهجمات على العاصمة.

وأوضح الوزير المقدوني أن الشرطة هاجمت مجموعة من الألبان في أحد المنازل بحي برجينو ذي الغالبية الألبانية شرقي سكوبيا وقتلت خمسة واعتقلت خمسة آخرين، مشيرا إلى أن القائد الألباني الذي قتل ضمن المجموعة يعرف باسم "تيلي". وقال إن هذه المجموعة كانت تعد لهجمات على سكوبيا.

ومن جانبه أكد مصدر في الشرطة المقدونية أن الألبان الخمسة الذين قتلوا فجر اليوم الثلاثاء من عناصر جيش التحرير الوطني لألبان مقدونيا.

ويرى مراقبون أن هذه العملية ستؤدي إلى زعزعة الهدنة الهشة التي من المفترض سريانها خلال محادثات السلام الحالية بين الزعماء السياسيين المقدونيين والألبان في بلدة بجنوبي مقدونيا.

وكان زعماء مقدونيون طالبوا بضرورة أن يقوم المقاتلون الألبان بتسليم أسلحتهم في أسرع وقت كجزء من اتفاق بين الجانبين لإنهاء المواجهة المستمرة منذ ستة أشهر. ويقول المراقبون إن هذا المطلب من شأنه أن يعيق جهود السلام التي يتوسط فيها الغرب.

يذكر أن المحادثات المكثفة التي دارت على مدى الأيام الماضية أسفرت عن تقدم في عدد من المطالب المتعلقة بإدخال تعديلات دستورية تمنح الألبان الذين يشكلون نحو ثلث سكان البلاد البالغ عددهم مليونين، مزيدا من الحقوق أبرزها اعتبار اللغة الألبانية لغة رسمية في المناطق ذات الأغلبية الألبانية.

المصدر : وكالات