الشرطة التركية تعتقل 130 متظاهرا ضد زيارة شارون
آخر تحديث: 2001/8/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/17 هـ

الشرطة التركية تعتقل 130 متظاهرا ضد زيارة شارون

الشرطة التركية تفرق المحتجين في إسطنبول على زيارة شارون

اعتقلت الشرطة التركية حوالي 130 شخصا شاركوا في مظاهرة احتجاج عشية زيارة يعتزم رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون القيام بها إلى تركيا غدا الأربعاء.

وقد تجمع حوالي 150 شخصا -غالبيتهم من النساء المتشحات بالسواد- في وسط المدينة إسطنبول، وهتفوا بشعارات معادية لشارون وإسرائيل بسبب الاعتداءات الإسرائيلية على المواطنين الفلسطينيين. كما رفعوا لافتات كتب عليها "أرييل شارون يساوي الزعيم النازي الألماني أدولف هتلر" و"إسرائيل: دم ودموع ومجازر".

وذكرت وكالة أنباء الأناضول أن عددا كبيرا من رجال الشرطة أوقفوا أولا عشر نساء محجبات، في حين بدأ المتظاهرون بالتجمع أمام مدرسة ثانوية في وسط بيوغلو في القسم الأوروبي من إسطنبول.

كما وضعت الشرطة قيد التوقيف الاحترازي ثلاثة صحفيين يعملون في صحيفتين إسلاميتين لاستجوابهم إثر توجيههم دعوة لتنظيم تظاهرات ضد شارون, وهي دعوة وصفت بأنها غير شرعية.

ورفعت مجموعة تركية مؤيدة للفلسطينيين تأسست حديثا للتنديد بماضي شارون المثير للجدل, دعويين إلى محكمتي أنقرة وإسطنبول لاتهامه بارتكاب جرائم حرب ضد الإنسانية في مجزرة مخيمي صبرا وشاتيلا في جنوب لبنان عام 1982 مما أودى بحياة المئات من الفلسطينيين العزل.

ومن المقرر أن يجتمع شارون في زيارته التي تستغرق يوما واحدا مع الرئيس التركي أحمد نجدت سيزر ورئيس الوزراء بولنت أجاويد. وهذه هي أول زيارة يقوم بها شارون لتركيا منذ انتخابه رئيسا للوزراء في فبراير/ شباط الماضي.

وقال شارون لوكالة أنباء الأناضول إنه سيطلب من تركيا ممارسة ضغط على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بغرض وقف المواجهات، لكن وزير الإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه قال إن إسرائيل هي الجانب المعتدي وطالب تركيا بأن تحد من علاقتها مع تل أبيب.

تجدر الإشارة إلى أن أنقرة وطدت علاقاتها مع حليفتها إسرائيل في الآونة الأخيرة خاصة في مجال التعاون العسكري، إذ قامتا بعدد من التدريبات البحرية المشتركة مع الولايات المتحدة، كما تقوم إسرائيل حاليا بتحديث طائرات إف 4 المقاتلة في سلاح الجو التركي.

وانتقدت تركيا التي تدعم مطالب الفلسطينيين بإقامة دولة مستقلة وتقيم علاقات دبلوماسية قوية مع السلطة الفلسطينية، حكومة إسرائيل لوضعها عراقيل تحول دون التوصل إلى اتفاق سلام، كما أن الغضب في أوساط الشعب التركي ضد إسرائيل قد تصاعد بسبب الاستخدام المفرط للقوة في قمع الانتفاضة الفلسطينية المستمرة منذ أكثر من عشرة أشهر.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: