مظاهرة بمطار فرانكفورت الأسبوع الماضي تندد بطرد المهاجرين
تظاهر مئات الألمان في مطار فرانكفورت احتجاجا على عمليات طرد عدد من الأجانب، وطالبوا بإغلاق مركز الضيافة في المطار المخصص للأجانب الموجودين بشكل غير قانوني، في حين دعا مجلس الأساقفة الألمان لتقديم المزيد من الدعم للاجئين السياسيين.

وأعلن منظمو المظاهرة التي ضمت نحو 1500 شخص أنهم ينوون تحرير اللاجئين الموجودين حاليا في مركز الضيافة، غير أن الشرطة تدخلت وفرقت المتظاهرين.

وكانت القطارات التي تربط الضواحي بالمطار توقفت لبضع ساعات لأسباب أمنية حسب ما أفادت به شرطة الحدود، كما منع من دخول المطار أي شخص لا يحمل بطاقة للمشاركة في المظاهرة الأمر الذي أثار استياء مرافقي المسافرين.

في الوقت نفسه دعا رئيس مجلس الأساقفة الألمان الكاردينال كارل ليهمان الكنيسة لتقديم المزيد من الدعم للاجئين السياسيين. وجاءت دعوته هذه التي نشرها في مقال صحفي ردا على تقديم مشاريع الحكومة الألمانية حول الهجرة يوم الجمعة الماضي.

وأضاف في مقاله الذي نشر اليوم الأحد أن الكنيسة ستتابع باهتمام مناقشة مشروع قانون الهجرة في الهيئات التشريعية.

ويتضمن مشروع القانون الذي تقدمت به لجنة مستقلة شكلتها الحكومة الألمانية نقاطا تهدف إلى تقييم المرشحين للهجرة بحسب مستوى كفاءاتهم واحتياجات السوق الألمانية، إضافة إلى موطنهم ومعرفتهم للغة الألمانية.

وقد عرض وزير الداخلية الألماني يوم الجمعة الماضي مشروع القانون، وتأمل الحكومة في التوصل إلى اعتماده قبل نهاية العام أي قبل الحملة الانتخابية للانتخابات التشريعية عام 2002.

المصدر : الفرنسية