محمد خاتمي
أعلن رئيس مجلس الشورى الإيراني مهدي كروبي أن الرئيس محمد خاتمي الذي كان من المقرر أن يجري تنصيبه اليوم رئيسا للجمهورية الإسلامية لولاية ثانية من أربع سنوات وأرجئ ذلك بناء على طلب مرشد الجمهورية، سيقسم اليمين الدستورية أمام المجلس الثلاثاء المقبل.

وقال كروبي لدى مغادرته مبنى البرلمان إن حفل التنصيب سيجرى الثلاثاء في جلسة عامة.

ونقل التلفزيون الإيراني عن كروبي قوله إنه يأمل في أن يتم اختيار عضوي مجلس صيانة الدستور -وهو الأمر الذي تسبب في الأزمة- قبل يوم الثلاثاء.

وكان مكتب مجلس الشورى قرر أمس وبناء على طلب مرشد الجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي, أن يرجئ إلى أجل غير مسمى حفل تنصيب الرئيس محمد خاتمي الذي كان مقررا اليوم أمام المجلس.

وينص الدستور على أن يجرى حفل تنصيب الرئيس بحضور جميع أعضاء مجلس صيانة الدستور. كما لا يتمكن الرئيس خاتمي الذي أعيد انتخابه في الثامن من يونيو/ حزيران الماضي بغالبية 77% من أصوات الناخبين, من تشكيل حكومته قبل تنصيبه من قبل مجلس الشورى. وقد صادق خامنئي على ولاية خاتمي الثانية أمس الأول.

ويتم كل ثلاثة أعوام تجديد نصف أعضاء مجلس صيانة الدستور الذي يتألف من 12 عضوا، ستة يعينهم مرشد الجمهورية الإسلامية وستة يختارهم مجلس الشورى من بين مرشحي القضاء.

ويخوض الإصلاحيون حربا مع مجلس صيانة الدستور الذي يأخذون عليه رفض مرشحين من تياره في كل انتخابات تجرى في البلاد وتجميد غالبية القوانين التقدمية التي تبناها مجلس الشورى خلال الأشهر الماضية مثل تلك المتعلقة بتحرير الصحافة والاستثمارات الخارجية لا سيما تحديد الجنح السياسية التي رفضها أعضاء مجلس صيانة الدستور كلها.

المصدر : الفرنسية