استئناف محادثات السلام بين جبهة مورو ومانيلا
آخر تحديث: 2001/8/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/15 هـ

استئناف محادثات السلام بين جبهة مورو ومانيلا

توقيع اتفاق الوحدة بين جبهتي مورو الفلبينيتين في ماليزيا (أرشيف)
أعلن ناطق باسم جبهة تحرير مورو الإسلامية بالفلبين أن محادثات السلام بين ممثلي الجبهة والحكومة الفلبينية ستستأنف اليوم الاثنين في ماليزيا. وأوضح أن المفاوضين سيحاولون صياغة اتفاق سلام نهائي وشامل خاصة بعد توحيد جبهتي مورو الوطنية والإسلامية.

وأعلن كبير مفاوضي جبهة تحرير مورو الإسلامية مراد إبراهيم أن وفدا رفيع المستوى من الحكومة الفلبينية سيصل خلال ساعات إلى كوالالمبور بعد إجراء مشاورات في مانيلا بشأن الاتفاق. ومن المقرر أيضا أن تبدأ الرئيسية الفلبينية غلوريا أرويو زيارة رسمية إلى ماليزيا يوم غد الثلاثاء. وتوقعت مصادر دبلوماسية مطلعة في كوالالمبور أن تشهد أرويو توقيع الاتفاق المرتقب مع جبهة مورو الإسلامية في حال نجاح المفاوضات الحالية.

وكان الجانبان قد توصلا إلى اتفاق مؤقت للسلام تم التوصل إليه في ليبيا في شهر يونيو/ حزيران الماضي. إلا أن وفدي التفاوض اتفقا في شهر يوليو/ تموز الماضي على ضرورة تعديل الاتفاق لتسريع جهود إحلال السلام في جزيرة مندناو حيث تقاتل جبهة تحرير مورو الإسلامية من أجل دولة مستقلة للمسلمين جنوبي الفلبين منذ حوالي 23 عاما.

وبدأت جولة جديدة من المحادثات في ماليزيا يوم 24 يوليو/ تموز الماضي غير أن المفاوضات توقفت لعدة مرات.

وكان اتفاق ليبيا قد نص على وقف إطلاق النار وتخلي جبهة مورو الإسلامية عن مطلبها بالانفصال الكامل عن الفلبين. وكانت جبهة مورو الإسلامية قد وقعت الجمعة الماضية اتفاق وحدة مع جبهة تحرير مورو الوطنية بعدما انفصلت الأولى عنها في العام 1978.

وتوصلت الجبهة الوطنية مؤخرا إلى اتفاق سلام نهائي مع مانيلا. وأعلن وزير خارجية ماليزيا سيد حامد البار أن اتفاق الوحدة يدعم فرصة التوصل إلى حل نهائي شامل للنزاع جنوبي الفلبين.

في غضون ذلك أكدت مصادر مطلعة في مانيلا إصرار الرئيسة الفلبينية على رفض إجراء أي محادثات مع جماعة أبوسياف التي مازالت تحتجز عددا من الرهائن في جزيرة باسيلان جنوبي الفلبين.

المصدر : وكالات