دبلوماسي صيني: العلاقات الصينية اليابانية تمر بأسوأ مراحلها
آخر تحديث: 2001/8/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/12 هـ

دبلوماسي صيني: العلاقات الصينية اليابانية تمر بأسوأ مراحلها

إحراق صورة كويزومي أمام القنصلية اليابانية في هونغ كونغ احتجاجا على زيارته لضريح ياكوسوني
قال السفير الصيني لدى اليابان إن العلاقات الصينية اليابانية تمر بأسوأ مرحله لها على مدى ثلاثين عاما متأثرة بالجدل الدائر حاليا بينهما حيال التاريخ العسكري لطوكيو وتايوان والتجارة.

وقال وو دوي في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة اليابانية طوكيو اليوم إن البلدين يمران بأسوأ مرحله لهما منذ تطبيع العلاقات بينهما عام 1972.

وأوضح أن هذا العام شهد توترا كبيرا في العلاقات الثنائية بسبب القضيتين الأكثر حساسية لبكين وهما التاريخ العسكري لليابان وتايوان.

وكانت الصين قد عبرت عن استيائها الشديد من زيارة رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي لضريح قتلى الحرب العالمية الثانية وبينهم مجرمو حرب وسط طوكيو في 13 أغسطس/ آب الجاري.

ويقول مراقبون إن تلك الزيارة أساءت كثيرا إلى العلاقات الثنائية بين البلدين التي كانت متوترة أصلا بسبب رفض اليابان إجراء تغييرات جذرية في مضمون كتاب تاريخ مدرسي ترى الصين وكوريا الجنوبية أنه يغض الطرف عن الفظائع التي ارتكبها الغزاة اليابانيون في تلك الدول أثناء فترة احتلالهم لها.

وفي أبريل/ نيسان الماضي، أثار قرار اليابان منح الرئيس التايواني السابق لي تينغ هوي تأشيرة زيارة لأسباب إنسانية غضب الصين أيضا.

وتعتبر الصين جزيرة تايوان إقليما منشقا يجب اخضاعه بالقوة إن استدعى الأمر ولا يحق أن تكون له علاقات رسمية مع العالم الخارجي، كما لا تنظر إلى الرئيس التايواني السابق بعين الرضا لأنها تعتبره من أشد المؤيدين لاستقلال الجزيرة عن الوطن الأم.

وحث السفير الصيني اليابان على عدم منح هوي تأشيرة زيارة في المستقبل، واصفا الرئيس التايواني السابق بأنه أحد عوامل عدم الاستقرار في المنطقة.

وقال دوي إن إثارة النزاعات الاقتصادية والتجارية يمكن أن يخلق المزيد من التوتر في العلاقات الصينية اليابانية، في إشارة إلى قرار طوكيو في أبريل/ نيسان الماضي بفرض رسوم إضافية على بعض المنتجات الزراعية الصينية المصدرة إلى اليابان.

المصدر : الفرنسية