محارق ضخمة لإتلاف الحيوانات المصابة بالحمى القلاعية (أرشيف)
قالت الحكومة البريطانية إنها استدعت الجيش للمرة الثانية للمساعدة في مكافحة تفشي مرض الحمى القلاعية في شمالي شرقي إنجلترا بعد مرور نحو خمسة أشهر من مساعدته الحكومة في عملية ذبح واسعة النطاق شملت آلاف الماشية المصابة.

وذكرت إدارة البيئة والغذاء والشؤون الريفية أن مشاركة الجيش في تنسيق عمليات ذبح الحيوانات المصابة أو المعرضة لخطر الإصابة بالمرض والتخلص منها في ما بعد يعد انتكاسة أخرى لحكومة رئيس الوزراء توني بلير.

وقالت متحدثة باسم الحكومة البريطانية إن الجيش سيقدم الدعم اللوجستي للسلطات الصحية وإنه كان مستعدا لمعاونة الحكومة قبل استدعائه أول أمس. وأضافت أن ذلك سوف يساعد في عمليات الإمداد للتاكد من أن كل شيء منظم بصورة جيدة, وأنه سيبقى إلى جانب الحكومة طالما دعت الحاجة لذلك.

وذكرت الإدارة أن ثلاث مزارع أخرى في منطقة نورثمبرلاند تأكد تفشي المرض بها في موجة جديدة أحبطت الآمال في أن بريطانيا انتصرت أخيرا في معركتها ضد المرض. يذكر أن مرض الحمي القلاعية تفشى في بريطانيا في فبراير/ شباط الماضي ووصل مرحلة الوباء. ورغم أن عدد الحالات الجديدة قليل فإن ظهور المرض مجددا دفع العلماء إلى التحذير من أنه قد يستمر شهورا.

المصدر : وكالات