الجيش الهندي يقتل 12 مسلحا في كشمير
آخر تحديث: 2001/8/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/12 هـ

الجيش الهندي يقتل 12 مسلحا في كشمير

شرطيان هنديان يفحصان جثتي مسلحين قتلا أثناء اشتباك في جامو وكشمير (أرشيف)
أعلنت الشرطة الهندية أن 12 مسلحا يشتبه بانتمائهم إلى المقاتلين الكشميرين قتلوا اليوم في اشتباك مع الجيش الهندي في كشمير على خط المراقبة مع باكستان. وتزامن ذلك مع بدء إضراب عام للكشميريين بولاية جامو وكشمير احتجاجا على انتهاكات القوات الهندية.

وأفادت مصادر الشرطة بأن قوات الأمن قتلت المسلحين بعد أن اجتازوا خط المراقبة بالقرب من بلدة سونابندي في منطقة كبوارا شمالي ولاية جامو وكشمير.

وزعمت المصادر أن القوات الهندية طالبت المقاتلين في البداية بالاستسلام لكنهم قاموا بإطلاق النار على حد قولهم.

في هذه الأثناء استجابت الغالبية المسلمة في الولاية لدعوة مؤتمر الحرية لعموم أحزاب كشمير بالإضراب العام إذ أغلقت المحال والبنوك ومكاتب البريد في حين بدت الشوارع خالية من غالبية السيارات والمارة.

وقال رئيس المؤتمر عبد الغني بات إن جماعات حقوق الإنسان سجلت في الآونة الأخيرة زيادة كبيرة في حوادث قتل الكشميريين الأبرياء وتعذيبهم داخل السجون الهندية مشيرا إلى أن الإضراب يهدف إلى إيقاظ ضمير المجتمع الدولي الصامت إزاء ما يحدث بكشمير.

ورفضت السلطات الهندية من جانبها ما اعتبرته ادعاءات بشأن حقوق الإنسان مشيرة إلى أنها سوف تحقق في هذه التقارير وتعاقب المدانين حال وجودهم.

وكانت الشرطة الهندية وضعت أول أمس زعيم مؤتمر الحرية لعموم أحزاب كشمير سيد علي جيلاني قيد الإقامة الجبرية بمنزله في ضواحي مدينة سرينغار العاصمة الصيفية للولاية.

وجاء احتجاز جيلاني قبيل اجتماع لمؤتمر الحرية لبحث تدهور الأوضاع الأمنية في ولاية جامو وكشمير بعد قيام الحكومة الهندية بإعطاء سلطات موسعة لقوات الشرطة وفرض حالة الطوارئ في بعض المناطق.

اقرأ مشكلة المسلمين في جامو وكشمير بملف:

الأقليات المسلمة في العالم

المصدر : وكالات