عنان يعتذر عن الخطأ في حق إسرائيل
آخر تحديث: 2001/8/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/14 هـ

عنان يعتذر عن الخطأ في حق إسرائيل

كوفي عنان
أعلنت الأمم المتحدة أن الجنود الإسرائيليين الذين أسرهم حزب الله بجنوب لبنان في شهر أكتوبر/ تشرين الأول ربما أصيبوا بجروح بالغة أو ماتوا. وأعرب الأمين العام للمنظمة الدولية عن أسفه لوجود خطأ لمسؤولين دوليين تمثل في حجب معلومات عن إسرائيل بشأن جنودها المأسورين.

واعتبرت إسرائيل من جانبها أن جنودها مازالوا على قيد الحياة، وأنها سوف تعمل على استردادهم.

فقد أكدت المنظمة الدولية أن لجنة التحقيق في ظروف الحادث لم تصل إلى تورط أحد من قواتها في تسهيل عملية الأسر، وأنها لم تخف عمدا معلومات عن إسرائيل. إلا أنها أقرت بوقوع أخطاء في عدم توصيل المعلومات إليها.

وكشفت المنظمة في تقرير لها رفعته إلى جلسة مغلقة بمجلس الأمن الدولي ثم قدم للصحافة, أنها تملك شريط فيديو آخر صور يوم حدوث عملية الأسر. لكنه ليس شريطا للعملية كما أنها لا تملك صورا فوتغرافية لها.

وأكد التقرير أن هذه الوثائق التي نفت المنظمة وجودها فترة طويلة لا تلقي أي ضوء جديد على ظروف الأسر.

وذكر التقرير "وأخيرا فإن لجنة التحقيق مقتنعة على أساس الأدلة التي رأتها واستمعت إليها بأن الأخطاء المرتكبة نتجت عن أخطاء في التقدير وسوء تواصل لا عن مؤامرات ونوايا سيئة".

وكانت الصحافة الإسرائيلية أفادت بأن بعضا من جنود الكتيبة الهندية من قوات الأمم المتحدة تم شراؤهم لتسهيل عملية الأسر.

وقال عنان في بيان أذاعه الناطق باسمه "من الواضح أن بعض مسؤولي الأمم المتحدة ارتكبوا أخطاء كبيرة في التقدير حيث إنهم لم ينقلوا لإسرائيل معلومات كان يمكن أن تساعدها في معرفة مصير جنودها". وقال الناطق فريد إيكهارد "الأمين العام آسف على هذا الخطأ".

وكان عنان طلب إجراء التحقيق بعد جدال مع إسرائيل التي اتهمت الأمم المتحدة بأنها لم تقدم جميع ما لديها من معلومات عن ظروف عملية الأسر وبأنها أخفت وجود شريطي الفيديو.

وقد أجرى التحقيق مساعد الأمين العام للشؤون الإدارية جوزيف كونور مع ستة موظفين آخرين في المنظمة.

يذكر أن المحققين كانوا قد توجهوا إلى جنوب لبنان للقاء قائد قوات الطوارئ الدولية هناك وإلى غانا للقاء القائد السابق لها الغاني كوفي سيث أوبنغ. كما اطلعوا على برقيات ووثائق داخلية في مقر المنظمة في نيويورك.

إسرائيل: أسرانا أحياء

بنيامين بن إليعازر
وقال وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر إن إسرائيل تعتبر الجنود الإسرائيليين الثلاثة الذين أسرهم حزب الله أحياء.

وقال بن إليعازر للتلفزيون الرسمي "إننا نعتبر الجنود الثلاثة أحياء وسنواصل جهودنا من إجل إعادتهم إلى عائلاتهم لأننا لا نملك معلومات نهائية تتيح التفكير في أنهم ليسوا أحياء".

وأفادت الإذاعة الرسمية بأن شمعون بيريز هنأ من جهته عنان على التقرير الداخلي الذي كشف عنه اليوم الجمعة.

المصدر : وكالات