عمال الإنقاذ يتفحصون حطام الطائرة التي سقطت قرب مطار ملقا

قال مسؤولون إسبان إن أربعة أشخاص قتلوا وجرح أكثر من 26 آخرين إثر ارتطام طائرة ركاب إسبانية بالأرض عند اقترابها من مطار ملقا جنوب البلاد. وسقطت الطائرة بينما كانت تقوم برحلة داخلية بين مدينة مليلة التابعة للنفوذ الإسباني شمالي المغرب، ومدينة ملقا السياحية.

وقالت شركة إيبريا للطيران المالكة للطائرة في بيان إن الطائرة كانت تقل 44 راكبا وثلاثة من أفراد الطاقم، وعرض التلفزيون لقطات للطائرة وقد انقسمت إلى نصفين في الطريق السريع وعمال الإغاثة يحملون المصابين. وقد تمكنت فرق الإنقاذ من انتشال جميع الركاب المحاصرين داخل حطام الطائرة.

ويوجد ضمن الضحايا قائد الطائرة الذي توفي في المستشفى متأثرا بجروحه إضافة إلى ثلاثة من ركاب الطائرة، ووصفت مصادر طبية إصابات بعض الجرحى بأنها خطيرة.

رجال الإنقاذ يتفحصون حطام الطائرة
وقالت إذاعة إسبانية محلية إن اثنين من القتلى من مليلة والثالث لم تعرف هويته بعد، وأضافت أن الطيارين والركاب الجالسين في المقاعد الأمامية يعانون من أسوأ الإصابات، خاصة وأن الطائرة سقطت على مقدمتها أولا.

ونقلت الإذاعة عن راكب قوله إن أحد محركات الطائرة أصيب بعطل فيما يبدو قبل وقت قصير من الحادث. وقال بيان الشركة إن سبب الحادث لم يعرف بعد. يشار إلى أن الطائرة التي عادة ما تستخدم للنقل العسكري كانت تقوم برحلة نظامية مبرمجة مسبقا.

المصدر : وكالات