أفادت مصادر رسمية في ميانمار أن المبعوث الخاص للأمم المتحدة رازالي إسماعيل سوف يلتقي اليوم قادة أحزاب المعارضة، ودبلوماسيين من رابطة دول جنوب شرق آسيا للتشاور بشأن محادثات السلام التي دعا إليها النظام العسكري الحاكم لميانمار.

وسوف يزور إسماعيل مقرات حزب الرابطة القومية من أجل الديمقراطية المعارض ويلتقي بزعمائه. وقد زار المبعوث الدولي أمس أونغ سان سوكي زعيمة الحزب المحتجزة في منزلها منذ عام في إطار مساعيه لدفع جهود المصالحة السياسية في ميانمار.

وكان المبعوث الدولي والدبلوماسي الماليزي قد وصل أمس الأول إلى يانغون عاصمة ميانمار بعد يوم واحد من قيام النظام العسكري بالإفراج عن اثنين من زعماء حزب الرابطة القومية من أجل الديمقراطية كانا رهن الإقامة الجبرية. وقد اجتمع إسماعيل مع مسؤولين كبار في وزارة الخارجية عقب وصوله.

أونج سان سوكي
وقال مسؤول بالأمم المتحدة في يانغون إنه من المقرر أن يمكث إسماعيل أربعة أيام. وأضاف أن رازالي يزور يانغون للمساعدة في تسهيل المحادثات بين الحكومة وسوكي من أجل الديمقراطية والتصالح في ميانمار مشيرا إلى أنه من المتوقع أن يجتمع أثناء زيارته مع الجنرال ثان شوي رئيس الوزراء ورئيس مجلس إقرار النظام والقانون ومع شخصيات حكومية أخرى.

وجاء ذلك في الوقت الذي أعرب فيه حزب الرابطة القومية من أجل الديمقراطية عن تفاؤله بالمحادثات مع النظام العسكري. وقال أعضاء آخرون في الحزب إنهم يشعرون بتفاؤل تجاه الجولة الجديدة من المفاوضات المكوكية مع الحكومة.

وقد رفعت السلطات الإقامة الجبرية عن أونغ شوي رئيس حزب الرابطة وتين أو نائب رئيس الحزب اللذين اجتمعا الأحد الماضي مع زعيمة الحزب سوكي لأول مرة منذ حملة قمع جديدة شنها الجيش في سبتمبر/ أيلول الماضي.

المصدر : وكالات