قوات بريطانية تابعة لحلف الناتو يجمعون الأسلحة في إطار عملية الحصاد الأساسي

وقع انفجار داخل مدرسة في حي تقطنه أقلية ألبانية في العاصمة المقدونية سكوبيا، لتعود أجواء التوتر قبل ساعات من بدء الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) اليوم زيارة إلى مقدونيا لتفقد عملية جمع الأسلحة من المقاتلين الألبان التي بدأت منذ يومين ووصفت بأنها ناجحة.

وقالت الشرطة المقدونية إن انفجارا وقع في مدرسة للألبان في منطقة جايا باسا إحدى ضواحي سكوبيا في الساعات الأولى من صباح اليوم ولم ترد أنباء عن سقوط قتلى أو مصابين. وقد طوق رجال الشرطة الموقع وبدؤوا تحقيقا في أسباب الانفجار. وكان انفجاران سابقان وقعا ليل الأحد لم يسفرا كذلك عن إصابات.

جورج روبرتسون
وجاء الانفجار قبل ساعات من الموعد المقرر لوصول الأمين العام لحلف الأطلسي جورج روبرتسون لتفقد سير مهمة الحلف المتعلقة بجمع سلاح المقاتلين الألبان والمعروف باسم عملية الحصاد الأساسي.

ومن المقرر أن يساهم روبرتسون في إيجاد حل للخلاف بين الحكومة المقدونية والمسؤولين في حلف الناتو في شأن كمية الأسلحة المقرر أن تجمع من المقاتلين الألبان قبل أن يبدأ البرلمان المقدوني جلساته لإقرار التعديلات الدستورية الخاصة باتفاق التسوية السلمية.

وبينما يقدر قادة قوات حلف الأطلسي العدد الإجمالي لقطع الأسلحة لدى المقاتلين الألبان بأنها في حدود 3300 قطعة، يعترض مسؤولون مقدونيون على هذا العدد ويقولون إن ترسانة الأسلحة التي يملكها أفراد جيش التحرير الوطني الألباني تضم عشرات الآلاف من قطع السلاح.

ويأمل قادة قوات الناتو من التمكن بنهاية اليوم من جمع ثلث كمية الأسلحة المستهدفة (1100 قطعة سلاح)، والتي سخر متحدث باسم الحكومة المقدونية منها ووصف عملية الحلف بأنها "عملية الحصاد الأثرية"، وأشار إلى أن الأسلحة التي تم جمعها قليلة وأن ما سلمه الألبان من أسلحة "تصلح للمتاحف فقط".

جنود فرنسيون ضمن قوات الناتو في مقدونيا (أرشيف)
وقد أعرب مسؤولو الناتو عن ارتياحهم لجمع الأسلحة من المقاتلين الألبان التي بدأت الاثنين الماضي، وقد جمعوا حتى الآن نحو 800 قطعة، يقول مسؤولو الناتو إنها ضمت أسلحة ثقيلة مثل قاذفات الصواريخ المضادة للدبابات وصواريخ أرض جو.

وتتألف قوات حلف شمال الأطلسي في مقدونيا من 4500 جندي، ومن المقرر أن تستغرق مهمتهم 30 يوما. وقد وافق المقاتلون الألبان على تسليم أسلحتهم في إطار خطة سلام تتضمن منح قدر أكبر من الحقوق للأقلية المنحدرة من أصل ألباني.

المصدر : وكالات