عملية الحصاد الأساسي في مقدونيا تدخل يومها الثاني
آخر تحديث: 2001/8/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/9 هـ

عملية الحصاد الأساسي في مقدونيا تدخل يومها الثاني

جنود يعملون في جمع أسلحة المقاتلين الألبان

واصلت قوات حلف شمال الأطلسي المشاركة في مهمة الحصاد الأساسي بمقدونيا مهمتها لليوم الثاني في جمع أسلحة المقاتلين الألبان التي تجري في تيتوفو، في حين أعلنت قوات حفظ السلام العاملة في كوسوفو اعتقال المزيد من المشتبه بانتمائهم للمقاتلين الألبان بعد أن حاولوا عبور الحدود إلى كوسوفو.

فقد أفاد مصدر في قوات الناتو بأن هذه القوات واصلت مهمتها التي بدأتها أمس وتضم جنودا من جنسيات مختلفة تحت إشراف بريطاني. وكان حلف الأطلسي افتتح أمس موقعا لجمع الأسلحة في إطار اليوم الأول للمهمة في منطقة كومانوفو شمال مقدونيا.

وأكمل الجيش أمس جمع أربعمائة قطعة سلمها المقاتلون بما فيها 350 بندقية كلاشنكوف علاوة على قذائف هاون ورشاشات ثقيلة وذخيرة. ونفذت عملية أمس قوة أطلسية تحت إشراف فرنسي.

قوات بريطانية تابعة للناتو تجمع الأسلحة في نقطة التجمع بإحدى القرى شمالي غربي سكوبيا
وأعلن الحلف عن نجاح عملية اليوم الأول. ومن المقرر أن يقوم بجمع 3300 قطعة سلاح من جيش التحرير الوطني لألبان مقدونيا في غضون شهر واحد، غير أن الصحافة المقدونية أعربت اليوم عن شكوكها في نجاح المهمة.

وقالت إحدى الصحف المستقلة إن الألبان لم يسلموا سوى "أسلحة تصلح للمتاحف"، وأضافت صحف أخرى أن الأسحلة المسلمة كانت في غالبيتها صينية الصنع وعادية جدا.

ويستمر الحلف الأطلسي في مهمته في مقدونيا حيث وصلت حتى اليوم نحو 70% من القوات المشاركة في عملية الحصاد الأساسي التي يفترض أن يشارك فيها ما بين 4500 و5000 عسكري.

ألبان يعبرون الحدود بين مقدونيا وكوسوفو (أرشيف)

اعتقالات جديدة
في غضون ذلك قالت قوات حفظ السلام بقيادة حلف شمال الأطلسي في كوسوفو اليوم إنها اعتقلت 53 شخصا تشتبه بأنهم من المقاتلين الألبان ليرتفع عدد المحتجزين لديها إلى أكثر من 180 فردا منذ يوم الجمعة الماضي.

ووقعت أحدث اعتقالات أمس الاثنين في الوقت الذي بدأت فيه قوات حلف الأطلسي في مقدونيا المجاورة في جمع أسلحة المقاتلين الألبان حيث تم اعتقال 96 شخصا.

وقال المتحدث باسم قوات حفظ السلام في كوسوفو هاوارد رودز إن أحدث مشتبه بهم اعتقلوا أثناء محاولتهم عبور الحدود بشكل غير مشروع إلى إقليم كوسوفو الواقع تحت إدارة الأمم المتحدة إلا أنه لم يكن معهم أسلحة أو ذخيرة. وأضاف أن قوات حفظ السلام اعتقلت 785 شخصا تشتبه بأنهم من الثوار منذ بداية يونيو/ حزيران الماضي عندما صعدت دورياتها على طول الحدود.

وذكر متحدث آخر باسم قوات حفظ السلام أمس أنه ليست هناك إشارة إلى أن المقاتلين الألبان ينقلون أسلحة إلى كوسوفو حتى لا يجمعها حلف الأطلسي في مقدونيا، وعبر عن اعتقاده بأن هؤلاء كانوا في طريق عودتهم إلى وطنهم بعد أن تم تسريحهم وتركوا أسلحتهم في مقدونيا.

المصدر : وكالات