بدء أعمال المنتدى غير الحكومي لمؤتمر مناهضة العنصرية
آخر تحديث: 2001/8/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/8 هـ

بدء أعمال المنتدى غير الحكومي لمؤتمر مناهضة العنصرية

مواطنون وطلبة مدارس يحملون شموعا أثناء إيقاد شعلة
مناهضة العنصرية في جنوب أفريقيا الأسبوع الماضي

افتتحت رئيس المفوضية العليا لحقوق الإنسان ماري روبنسون في ديربن بجنوب أفريقيا اجتماع المنظمات غير الحكومية بشأن العنصرية الذي يمهد للمؤتمر العالمي المرتقب عقده يوم الجمعة القادم. من جهته دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان الولايات المتحدة للمشاركة في المؤتمر مؤكدا أن العنصرية قضية تهم كل دول العالم.

وقد شجعت روبنسون مندوبي المنظمات غير الحكومية المقدر عددهم بخمسة آلاف والمجتمعين في ملعب كينغسميد على ما وصفته بـ "إتاحة المجال لأولئك الذين قد لا يتمكنون من إسماع العالم صوتهم أثناء اجتماع الأمم المتحدة". ولكن روبنسون اتخذت موقفا مثيرا للدهشة بمساواتها بين قضية فلسطين ومشكلات الأقليات القبلية والطبقية في أفريقيا وآسيا.

وقالت في كلمتها أمام المجتمعين "عليكم أن تتيحوا المجال أمام الشعب الفلسطيني والشعوب من أصول أفريقية والغجر وطبقة الدالي في الهند". وخلال اللقاء ردد مندوبو المنظمات غير الحكومية شعارات مؤيدة للفلسطينيين. وأكدت روبنسون أن كل بلد يهتم بهذه المشاكل يجب أن يشارك في مؤتمر ديربن دون أن تذكر أي بلد بالاسم.

جنوب أفريقيون يرفعون لافتات تساوي الصهيونية بالعنصرية أثناء تظاهرة حاشدة في كيب تاون الأسبوع الماضي
وأكد المندوبون المشاركون في منتدى المنظمات غير الحكومية أن تهديد الولايات المتحدة بعدم حضور المؤتمر يظهر عجزها عن معالجة العنصرية. ووزعت الدول العربية والإسلامية خلال اجتماع المنظمات غير الحكومية مشروع إعلان يعرض على المشاركين قبول وصف إسرائيل بأنها عنصرية وأنه يحق للفلسطينيين مقاومة الاحتلال بكل وسيلة ممكنة. وتطالب الوثيقة أيضا إسرائيل بدفع تعويضات كاملة لشعب فلسطين الذي يعيش تحت قوة عسكرية محتلة.

وقال شوقي عيسى المدير التنفيذي للجمعية الفلسطينية لحماية حقوق الإنسان والبيئة "إنها رسالة سياسية واضحة تقول إن الأميركيين مصممون على إظهار أنهم ليسوا في جانب المدافعين عن حقوق الإنسان". واعتبر عيسى أن غياب الولايات المتحدة سيسهل أعمال المؤتمر مشيرا إلى أن الأميركيين يمثلون عادة العقبة التي تعترض التوصل لاتفاق طيب بشأن حقوق الإنسان.

وطالب رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي جميع الدول بالالتزام بالقضاء على تركة العنصرية والعبودية والاستعمار. وأشار إلى أن هذه التركة أصابت مليارات من البشر بالفقر والقنوط في شتى أرجاء العالم.

كوفي عنان

تصريحات عنان
من جهته دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان الولايات المتحدة إلى المشاركة في مؤتمر الأمم المتحدة بشأن العنصرية مشيرا إلى أنها قضية تهم جميع الدول. وقال عنان في مؤتمر صحفي أثناء زيارته للنمسا "آمل أن تشارك الولايات المتحدة وأن تجلس مع الحكومات الأخرى لدفع العملية قدما".

وأضاف أنه حق سيادي لكل دولة أن تقرر حضور المؤتمر من عدمه ولكنه أشار إلى أن المؤتمر سيكون في غاية الأهمية للتصدي للعنصرية وهي قضية تؤثر على جميع الدول. وقال عنان إنه "لا توجد دولة لديها حصانة ضد العنصرية ومعاداة الأجانب وآمل أن تشارك جميع الحكومات بأرفع مستوى ممكن". وفي حين هددت الولايات المتحدة بمقاطعة مؤتمر ديربن قال داعية حقوق الإنسان الأميركي القس جيسي جاكسون إنه سيترأس وفدا غير رسمي لحضور المؤتمر.

وكانت الخارجية الأميركية قد أعلنت أن وزير الخارجية كولن باول لن يحضر المؤتمر الدولي للأمم المتحدة بشأن العنصرية بسبب ما وصفته بـ "اللغة المسيئة" لإسرئيل في بعض نصوص مشروع البيان الختامي. وهددت واشنطن بمقاطعة رسمية كاملة للمؤتمر. وتخشى واشنطن أن تستخدم الدول العربية المؤتمر لمساواة إسرائيل والصهيونية بالعنصرية والتمييز العرقي.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: