إقصاء وزير داخلية غينيا بيساو من منصبه
آخر تحديث: 2001/8/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/9 هـ

إقصاء وزير داخلية غينيا بيساو من منصبه

أقصت حكومة غينيا بيساو وزير الداخلية آرتر سانها من منصبه في محاولة على ما يبدو لتخفيف حدة احتجاجات جماعات حقوق الإنسان التي تتهمه بالوقوف وراء الوفاة الغامضة لإحدى النساء في يوليو/ تموز الماضي.

ولم يورد المرسوم الرئاسي الذي صدر اليوم أي سبب لاتخاذ هذا القرار، لكن مصادر سياسية في غينيا بيساو قالت إن قرار الإقصاء مرتبط بوفاة فلوريندا تافاريز (25 عاما) التي تقول أسرتها إنها كانت عشيقة للوزير المعزول. وذكر المرسوم أن وزير الزراعة والصيد السابق سيتولى حقيبة الداخلية بدلا من الوزير المعزول.

واعترف سانها، الذي كان في رحلة خارج البلاد أثناء مقتل تافاريز في 17 يوليو/ تموز الماضي، بأنه يعرفها لكنه نفى أن يكون أقام أي علاقة معها. كما استبعد بقوة التكهنات التي أفادت بتورط زوجته في الحادث.

وكانت الضحية قد شوهدت آخر مرة قبل ثلاثة أيام من وفاتها عندما أقلها سائق الوزير المعزول من منزلها لحضور إحدى الحفلات.

ولم تقدم السلطات الرسمية أي تفسير لوفاتها، لكن العديد من المراقبين في بيساو يعتقدون أنها إما قتلت أو توفيت أثناء عملية إجهاض.

وكررت أسرتها وجماعات حقوق الإنسان مطالباتهم بإقصاء سانها لإفساح المجال أمام السلطات المختصة لإجراء تحقيق نزيه في حادث الوفاة الغامض.

وقد أثار الحادث تكهنات عديدة في هذه المستعمرة البرتغالية السابقة، في وقت كانت تسعى فيه الحكومة لالتقاط أنفاسها بعد فضيحة مالية لها في مايو/ أيار الماضي.

المصدر : رويترز