آثار الدمار الذي لحق بمبى مطار باراخاس الداخلي بالعاصمة الإسبانية مدريد

انفجرت سيارة ملغومة في مطار باراخاس الداخلي بالعاصمة الإسبانية مدريد دون أن تقع إصابات، وقالت الشرطة إن مجهولا ادعى التحدث باسم حركة ايتا الانفصالية اتصل هاتفيا بمنظمة لسلامة الطرق في الباسك قبل موعد انفجار السيارة الملغومة بساعة وقامت الشرطة بإخلاء المنطقة قبل وقوع الانفجار.

وجاء هجوم اليوم بعد حملة للشرطة في إقليمي الباسك وكاتالونيا الأسبوع الماضي اعتقلت خلالها عشرات من المشتبه بأنهم أعضاء في منظمة إيتا الانفصالية كما ضبطت كميات من الأسلحة والمتفجرات.

وأفادت الشرطة أن الانفجار أسفر عن خسائر مادية للسيارات المتوقفة في الطابق الثاني من موقف السيارات في قسم المطار المخصص للرحلات الداخلية كما أفاد ناطق باسم الشرطة.

رجال إطفاء قرب موقف السيارات التابع لمطار باراخاس حيث وقع الانفجار
وكان مجهول قد تحدث باسم منظمة إيتا قد حذر أجهزة الأمن في سان سيباستيان (بلاد الباسك) من أن سيارة من نوع رينو 19 تحمل رقما في مدريد ستنفجر في الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي. وقامت الشرطة بقطع حركة السير نحو المطار الواقع على بعد خمسة كلم شرق العاصمة الإسبانية متسببة في أزمة سير خانقة في محيطه.

ووقع الانفجار قبيل الثامنة صباحا، في حين كانت الشرطة فرضت طوقا أمنيا حول المطار وكان خبراء المتفجرات يستعدون لتفكيك العبوة الموضوعة في السيارة والتي تتضمن 40 إلى 50 كلغ من المتفجرات وفق ما أوضحت القيادة العامة للشرطة الإسبانية.

وهذه أول عملية لمنظمة إيتا بعد حملة الشرطة على أعضائها الأسبوع الماضي وتعود آخر عملية تفجير سيارة نفذتها إلى 18 أغسطس/ آب حيث انفجرت سيارة مفخخة بـ30 كلغ من المتفجرات في سالو قرب تاراغونا على ساحل كوستا دورادا شمالي شرقي إسبانيا على مقربة من فندق من دون أن تسفر عن ضحايا. واندرجت هذه العملية في إطار الحملة الصيفية التي تشنها إيتا على السياحة الإسبانية.

وتخوض منظمة إيتا كفاحا مسلحا منذ عام 1968 من أجل استقلال بلاد الباسك (تشمل منطقتي الباسك الإسبانية والفرنسية ومنطقة نافارو الإسبانية المحاذية لفرنسا). وقد أعلنت المنظمة مسؤوليتها عن اغتيال 11 شخصا منذ مطلع السنة و23 شخصا عام 2000.

المصدر : وكالات