عدد من أفراد حركة يونيتا المتمردة في أنغولا (أرشيف)
قتل أكثر من 50 شخصا في أنغولا في هجوم نفذه يوم الجمعة مسلحون على حافلة كانت تقل حوالي 100 شخص شمالي البلاد. وأفادت مصادر الشرطة الأنغولية أن الهجوم أوقع أيضا حوالي عشرة جرحى.

ووقع الهجوم قرب بلدة كاكولو على مسافة 30 كلم من مدينة مالانغ عاصمة المقاطعة التي تحمل الاسم نفسه شرقي لواندا. وأضافت الشرطة أن الهجوم ربما قد أوقع "أكثر من 50 قتيلا".

وقالت امرأة كانت من بين الناجين من الاعتداء وتم نقلها إلى مستشفى في مالانغ إن الحافلة وقعت في كمين نصبته مجموعة من المسلحين أضرموا النار فيها وأطلقوا الرصاص على الركاب الذين حاولوا الفرار. وأضافت أن الكثير ممن بقوا داخل الحافلة قضى احتراقا.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الآن. لكن عددا كبيرا من حوادث العنف المماثلة تنسب في العادة إلى حركة يونيتا المعارضة. وكانت هذه الحركة قد أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم على قطار مزدحم بالركاب أوائل الشهر الحالي والذي أودى بحياة أكثر من 200 شخص. وأحدث ذلك الهجوم في حينه ردود فعل قوية وإدانة خصوصا من جانب الأمم المتحدة.

ويسيطر مقاتلو حركة يونيتا على مناطق واسعة من أنغولا الغنية بالنفط ومناجم الماس. وتشن الحركة حربا على الحكومة منذ الاستقلال عن البرتغال عام 1975 أسفرت عن مصرع نحو نصف مليون شخص، وأجبرت أكثر من أربعة ملايين شخص من سكان البلاد البالغين 12 مليون نسمة على مغادرة ديارهم.

المصدر : وكالات