قال الادعاء العام في ألمانيا إن ثلاثة مراهقين من عبدة الشيطان قيدوا أنفسهم وقفزوا من جسر تاريخي يربط مدينتي رايشنباخ وبلاوين. وقال مدعي عام مدينة سمينتز إنه لم تعرف لحد الآن أسباب انتحار المراهقين الثلاثة الذين قفزوا من جسر السكك الحديدية البالغ ارتفاعه 78 مترا.

وأضاف أن المنتحرين الثلاثة يبلغون من العمر 14 و17 و18 عاما. وقد كتب أحدهم رسالة وجدها رجال الإنقاذ في جيبه بعد أن انتشلوا الجثث من قاع النهر زعم فيها أنهم سينتقلون إلى حياة أفضل لذلك قرروا الانتحار.

يشار إلى أن ما يعرف بعبادة الشيطان انتشرت في السنوات الأخيرة بشكل واسع في الولايات المتحدة وأوروبا والعديد من الدول الآسيوية وبعض دول العالم العربي والإسلامي. ويسعى مروجوها إلى فرض تعاليمهم عبر شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت) وبواسطة عملاء.

ويقوم أتباع هذا الفكر عموما بإحراق نصوص دينية لمختلف الأديان بطريقة هستيرية على أنغام موسيقى الهارد روك أو البلاك ميتال. كما يقومون بعبادة آلهة غريبة الشكل ترمز إلى الشيطان ويؤدون صلوات وترانيم غامضة.

ومن أبرز طقوس هذه الطائفة ذبح معزة سوداء أو أي حيوان أسود وشرب دمه والاستماع لما يعرف بموسيقى البلاك ميتال الصاخبة وشرب مخدر الماريوانا والخمور. ويرتدي معظم أتباع هذه الطائفة أزياء عازفي موسيقى بلاك ميتال المألوفة في كثير من الدول الغربية. وتصنع تلك الملابس من الجلد الأسود ويعلق مرتدوها عقودا من جماجم أو نجوما خماسية الزوايا.

المصدر : رويترز