أنغ فيليكس باتاسيه
أعلن مسؤولون أن وزير دفاع جمهورية أفريقيا الوسطى جان جاك ديمافوت أقصي من منصبه واعتقل بتهمة التورط في المحاولة الانقلابية الفاشلة ضد الرئيس أنغ فيليكس باتاسيه في مايو/أيار الماضي وسط استمرار أجواء التوتر في البلاد.

وقال متحدث باسم المكتب الرئاسي إن ديمافوت متهم بالمشاركة في الانقلاب الفاشل الذي دبره الحاكم العسكري السابق أندريه كولينغبا في 28 مايو/أيار الماضي.

وذكر المتحدث في بيان بثته الإذاعة الرسمية أن ديمافوت طرد من منصبه ووضع رهن الاعتقال. وأضاف أن رئيس الوزراء مارتن زيغيل سيتولى حقيبة الدفاع بالنيابة مؤقتا في الوقت الحالي.

وقال شهود إن القوات التي أرسلها الزعيم الليبي معمر القذافي لحماية الرئيس باتاسيه تحركت من المقر الرئاسي إلى مواقع إستراتيجية في العاصمة بانغي بعد اعتقال ديمافوت.

وكان الرئيس باتاسيه قد تمكن بمساعدة من ليبيا ومتمردين من جمهورية الكونغو الديمقراطية من إحباط الانقلاب المذكور.

يشار إلى أن الحاكم العسكري السابق كولينغبا- الذي تتهمه الحكومة بأنه العقل المدبر للانقلاب- لم يظهر في أي مناسبة عامة منذ مايو/أيار الماضي إلا إن مسؤولين فرنسيين ذكروا أن زوجته غادرت مبنى السفارة الفرنسية الذي لجأت إليه أمس. ويعتقدون أنها توجهت إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية المجاورة.

وكانت المواجهات العنيفة التي دارت بين القوات الحكومية والانقلابيين واستمرت أكثر من أسبوع قد أسفرت عن سقوط 60 قتيلاً.

المصدر : وكالات