تسلل المئات من ميليشيات الهوتو الروانديين من جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى غربي بوروندي حيث اشتبكوا مع القوات البوروندية. وأفاد شهود عيان أن 500 من هذه الميليشيات وصلوا إلى إحدى قواعدهم في غابة كيبيرا واشتبكوا مع القوات البوروندية، مشيرين إلى احتراق عدد من المنازل.

وكان نحو 200 من ميليشيات الهوتو قد تسللوا أوائل الشهر الماضي أيضا من الكونغو الديمقراطية إلى نفس قاعدتهم في بوروندي الواقعة بالقرب من حدود البلدين. يشار إلى أن مصادر عسكرية في بوروندي قالت في منتصف يونيو/ حزيران الماضي إن 13 من عناصر قوات الدفاع عن الديمقراطية -وهم متمردون من قبيلة الهوتو ذات الأغلبية في بوروندي- قتلوا إثر محاولتهم التسلل إلى البلاد من جمهورية الكونغو الديمقراطية المجاورة.

ودأبت ميليشيات الهوتو منذ عام 1993 على شن غارات ضد القوات الحكومية بالتسلل عبر بحيرة فكتوريا التي تشكل حدودا طبيعية بين بوروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية. ويتهم الهوتو وهم الأغلبية في البلاد أقلية التوتسي التي تسيطر على المناصب الرفيعة في الحكومة والجيش باغتيال الرئيس البوروندي السابق وهو السبب الرئيسي وراء تأجج الصراع العرقي في بوروندي.

يذكر أن متشددين من الهوتو نفذوا مذابح ضد التوتسي والهوتو المعتدلين أثناء الحرب الأهلية برواندا عام 1994 التي راح ضحيتها نحو 800 ألف شخص.

المصدر : الفرنسية