إنجيل وكمبيوتر صادرتهما طالبان من المتهمين بالتنصير
أعلنت حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان أنها ستسمح للأجانب الثمانية المتهمين بممارسة التنصير بين الأفغان بأن يحظوا بزيارة من ذويهم ودبلوماسيين أجانب بعد انتهاء المرحلة الأولى من التحقيقات معهم.

وأبلغ وزير خارجية طالبان وكيل أحمد متوكل أنه أصدر تعليمات بإصدار تأشيرات دخول لمن يرغب في لقاء الأجانب المحتجزين.

يأتي ذلك بعد إعلان الحركة أن المحتجزين سيلتقون بوفد من الصليب الأحمر غدا الأحد. ونقلت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية ومقرها باكستان عن مسؤول من حركة طالبان لم تذكر اسمه أن وفد الصليب الأحمر سيلتقي بالمحتجزين في الثامنة صباحا بتوقيت أفغانستان غدا.

ويذكر أن الوفد حصل على موافقة حركة طالبان لزيارة الأجانب الثمانية (أميركيان وأستراليان وأربعة ألمان) و16 أفغانيا المتهمين بالدعوة إلى المسيحية أثناء عملهم في منظمة شلتر ناو العالمية للإغاثة.

وكان متوكل قد قال يوم الثلاثاء الماضي إن "اللجنة الدولية للصليب الأحمر محايدة (في الحرب الأهلية الأفغانية) وبما أنها زارت عدة مرات سجناء لدى الفريقين فإننا نعتزم السماح لها بزيارة المتهمين الثمانية".

وقد غادر ثلاثة دبلوماسيين أميركي وألماني وأسترالي العاصمة الأفغانية كابل أمس الأول بعد محاولات يائسة استمرت أسبوعا لمقابلة المحتجزين.

يشار إلى أن طالبان رفضت مرارا السماح لأي مقابلة مع المحتجزين أثناء سير التحقيقات. وتقول الحركة إنها عثرت على مطبوعات من بينها إنجيل وشرائط فيديو وأقراص مضغوطة تدعو للدين المسيحي باللغة المحلية.

المصدر : وكالات