مقتل 13شخصا في أعمال عنف بكشمير
آخر تحديث: 2001/8/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/6 هـ

مقتل 13شخصا في أعمال عنف بكشمير

لقي 13 شخصا مصرعهم بينهم خمسة مقاتلين كشميريين في اشتباكات متفرقة وقعت في الجزء الهندي من إقليم كشمير. وتزايدت أعمال العنف في الإقليم منذ فشل قمة الشهر الماضي بين الرئيس الباكستاني برويز مشرف ورئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي.

وقال متحدث باسم الشرطة الهندية إن مقاتلين كشميريين قتلوا عضوا في لجنة الدفاع بإحدى القرى وزوجته فجر اليوم بعد مداهمة منزلهما في مقاطعة راجوري في جنوبي غربي كشمير. وأضاف أن قوات الأمن الهندية المتمركزة في أحد مراكز الشرطة القريبة ردت بإطلاق النار على المهاجمين وقتلت واحدا منهم.

وذكرت الشرطة في جامو العاصمة الشتوية للولاية أنها قتلت ثلاثة مقاتلين من جماعة لشكر طيبة التي تتخذ من باكستان مقرا لها.

وأضافت أن المقاتلين مسؤولون عن الهجوم الذي وقع على مركز للشرطة في بونتش الخميس الماضي وقتل فيه ستة من رجال الشرطة ومدني.

وقال مسؤول بشرطة جامو إنه تم العثور على جثث مقاتلي جماعة لشكر طيبة بعد معركة بالرصاص على مشارف بونتش عصر اليوم. وقتل أربعة مدنيين ومقاتل كشميري وأحد أفراد القوات الأمنية في حوادث أخرى بأنحاء متفرقة بالمنطقة.

كما قتل شخص آخر برصاص مسلحين كشميريين في كيغام إحدى ضواحي مدينة كبوارا التي تبعد نحو 100 كلم شمالي سرينغار العاصمة الصيفية لكشمير.

وكان المقاتلون الكشميريون قد هددوا مؤخرا بتصعيد عملياتهم العسكرية واستهداف كبار المسؤولين في الولاية ردا على عمليات التمشيط العسكرية التي بدأتها أجهزة الأمن ضد معاقلهم. وتزايدت أعمال العنف في الجزء الواقع تحت السيطرة الهندية من جامو وكشمير منذ فشل قمة آغرا بين الهند وباكستان في يوليو/ تموز بسبب الخلاف حول قضية كشمير.

وتتهم الهند باكستان بتسليح ومساعدة المقاتلين الذين يحاربون حكم نيودلهي منذ أواخر عام 1989. وتنفي باكستان الاتهام وتقول إنها لا تقدم سوى دعم معنوي ودبلوماسي للمقاتلين الكشميريين.

وتقاتل نحو 12 جماعة مسلحة الحكم الهندي في الولاية الوحيدة التي تقطنها أغلبية مسلمة في البلاد. وتقول السلطات الهندية إن أكثر من ثلاثين ألف شخص قتلوا في غضون 11 عاما من القتال، في حين يؤكد المقاتلون أن العدد يصل إلى ثمانين ألفا.

المصدر : وكالات