مدرعة تابعة للجيش الفلبيني تحرس شوارع
مدينة إيزابيلا في جزيرة باسيلان (أرشيف)
عقدت لجنة تحقيق شكلها الكونغرس الفلبيني جلسة استماع سرية مع مجموعة من كبار ضباط الجيش الفلبيني لاستجوابهم بشأن تقاضي رشى من جماعة أبو سياف الإسلامية المسلحة التي ماتزال تحتجز 18 رهينة فلبينية وأميركية.

وقد عقدت جلسة الاستماع في مدينة إيزابيلا عاصمة جزيرة باسيلان التي يحتجز فيها مقاتلو الجماعة الرهائن منذ قرابة أربعة أشهر. وقد أدلى الضباط بإفاداتهم للجنة التحقيق, كما أطلعوا اللجنة على آخر المستجدات بشأن الحملة العسكرية على جماعة أبو سياف. ولم تعلن نتائج التحقيق حتى الآن.

وقد حضر جلسة الاستماع خمسة ضباط اتهمهم الأب تشيريلو ناركودا بتقاضي رشى ضخمة من جماعة أبو سياف عن طريق وسيط, إضافة إلى 15 شاهد إثبات قدمهم الأب ناركودا. وطالب مئات المحتجين، الذين قدموا إلى جامعة إيزابيلا التي عقدت فيها جلسة الاستماع، بالقضاء على جماعة أبو سياف.

ويعتبر ناركودا أول رهينة يقدم شكوى علنية ضد جماعة أبو سياف منذ بدء مسلسل اختطاف الرهائن في الفلبين العام الماضي. وأشار عضو الكونغرس رئيس لجنة التحقيق بروسبيرو بيتشاي إلى أن الشهود الذين أحضرهم ناركودا كانوا خائفين على حياتهم لئلا تنتقم منهم الجماعة المسلحة.

غلوريا أرويو
يذكر أن رئيسة البلاد غلوريا أرويو أمرت منتصف هذا الشهر بإجراء تحقيق شامل بشأن اتهام وجهه راهب كان محتجزا لدى جماعة أبو سياف أكد فيه أن الجماعة المسلحة دفعت مبالغ مالية ضخمة لضباط كبار في الجيش كانوا يقودون حملة للقبض عليهم وتحرير الرهائن.

وكان أبو صبايا أحد قادة الجماعة قد أكد في مكالمة هاتفية أذيعت الأسبوع الماضي أن مقاتلي أبو سياف دفعوا رشوة ضخمة لضباط الجيش عن طريق وسيط لكي يتغاضى جنود الجيش عنهم ويتركوهم يهربون بالرهائن من كمين نصبه لهم الجيش قرب أحد المستشفيات بجزيرة باسيلان في يونيو/ حزيران الماضي.

المصدر : الفرنسية